Accessibility links

نيويورك تايمز: اختلاط مشاعر المصريين تجاه مبارك


رصدت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية في سياق تقرير بثته على موقعها الإلكتروني اليوم الخميس مشاعر المصريين المختلطة والمتضاربة وصراع العواطف الذي يعانونه تجاه الرئيس السابق حسنى مبارك.

وقالت الصحيفة إن رئيس مصر السابق حسنى مبارك هو في الواقع الزعيم الوحيد الذي عرفه معظم المصريين ، مشيرة إلى أنه رغم استيائهم من الطريقة التي أدار بها الدولة فهناك تيار خفي من عدم الارتياح للطريقة التي يتم معاملته بها منذ إجباره على التخلي عن السلطة في 11 فبراير/ شباط الماضي.

وتضيف الصحيفة "أنه ليس هناك أي مسح لإثبات هذا ، وأن هؤلاء الذين يشعرون بلمسة من الإنسانية تجاه الرئيس السابق يميلون للقول ولا يجرؤون على الجهر بإعلان تعاطفهم مع الرئيس السابق مثل سلمى سويلم التي قالت للصحيفة "مبارك رجل كبير ومريض وأبناؤه الآن في السجن ..هذا كاف".

ومضت الصحيفة تحلل ذلك الشعور بالقول "إن هذا التعاطف هو جزء كبير من التركيبة المعقدة المختلطة للمشاعر التي غرقت فيها مصر وهى تناضل من أجل التصالح مع الماضي والمضي قدما نحو المستقبل وإحداث حالة من التوازن بين النداءات المطالبة بالانتقام والمطالب بالعدالة" ، مشيرة إلى أن المصريين مازالوا غير متأكدين ما إذا كان يتعين عليهم إتباع المصالحة على طريقة جنوب أفريقيا أم انتهاج أسلوب أوروبا الشرقية واصطياد جميع المتآمرين أو نسيان الماضي كله والتقدم إلى الأمام.

وتشير الصحيفة إلى أن مبارك ظل رئيسا لمصر قرابة نحو 30 عاما وأنه تفاعل مع كيمياء الاستبداد محولا هويته الأخلاقية إلى كما يطلقون عليه في مصر فرعون ، وكانت صورته لا تنشر فقط في كل مكان بل أن الاعتداء عليها أو تحطيمها جريمة في حد ذاتها وبعد كل هذا، رحل، وأن بعض الذين احتفلوا بسقوطه وجدوا أنفسهم الآن مشوشين بخسارة وفقدان أشهر رمز عرفوه في مشهدهم الوطني".

XS
SM
MD
LG