Accessibility links

logo-print

فرنسا ودول أوروبية أخرى تفكر بالاعتراف بدولة فلسطينية


أعلن السفير الفرنسي في الأمم المتحدة جيرار أرو أثناء اجتماع لمجلس الأمن الدولي حول الشرق الأوسط الخميس أن فرنسا تفكر مع دول أوروبية أخرى بالاعتراف بدولة فلسطينية.

وقال أرو "إن الاعتراف بدولة فلسطين هو أحد الخيارات التي نفكر فيها حاليا مع شركائنا الأوروبيين، بهدف توفير أفق سياسي لإعادة إطلاق عملية السلام".

وأضاف أن "تطلعات الشعب الفلسطيني لقيام دولة قابلة للاستمرار تعيش في سلام وأمن إلى جانب إسرائيل لا تقل شرعية عن تلك التي يعبر عنها في المنطقة. ليس أمامنا من خيار آخر سوى الاستجابة لها".

ساركوزي يؤكد دعم فرنسا لجهود عباس

من جابنه، أكدّ الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي دعم بلاده للجهود التي يبذلها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لتحقيق المصالحة الفلسطينية، كما أعلن قصر الاليزيه إثر اجتماع بين الرئيسين.

من جانبه قال عباس للصحافيين إنه بحث مع الرئيس ساركوزي مسألة المصالحة الفلسطينية والمبادرة التي أطلقها للتوجه إلى غزة من أجل تشكيل حكومة تكنوقراط وتحديد موعد الانتخابات المقبلة.

عباس يدعو أوباما إلى تقديم اقتراحات للسلام

هذا، وقد دعا عباس الرئيس باراك أوباما إلى "تقديم" مقترحات للتوصل إلى اتفاق سلام مع إسرائيل قبل سبتمبر/ أيلول المقبل وذلك في حديث لصحيفة "لو فيغارو" الفرنسية بمناسبة زيارته لباريس الخميس.

وقال عباس ردا على سؤال عما إذا كان يرغب في أن يقدم أوباما مقترحات وخطة سلام قبل سبتمبر/ أيلول المقبل "نعم، ويجب عليه أن يفعل ذلك".

وأضاف في هذا الحديث الذي ينشر الجمعة أن "الولايات المتحدة وبصفتها قوة عظمى من واجبها تقديم مقترحات. فهم الذين يستطيعون إقناع إسرائيل. وطالما تركت الولايات المتحدة لهذا الطرف أو ذاك أن يفعل ما يحلو له فلن يكون هناك حل".

وقال: "ننتظر من الولايات المتحدة أن تفعل شيئا. وننتظر من الرئيس باراك أوباما أن ينفذ ما وعد به في سبتمبر/ أيلول الماضي برؤية الدولة الفلسطينية عضوا كامل العضوية في الأمم المتحدة".

وكان أوباما راهن خلال الاجتماعات الأخير للجمعية العامة للأمم المتحدة على قيام دولة فلسطينية خلال عام.

أوباما ونتانياهو سيطلقان مبادرات لإحياء المفاوضات

من جانب آخر، أفاد دبلوماسيون الخميس أن الرئيس أوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو سيطلقان في الأسابيع المقبلة مبادرات جديدة لإحياء عملية السلام المجمدة بين الدولة العبرية والفلسطينيين.

وقال مسؤول أميركي رفيع المستوى إن أوباما سيتحدث عن هذا الموضوع قريبا.

وأضاف هذا المسؤول قبل النقاش الذي أجري الخميس في مجلس الأمن حول الوضع في الشرق الأوسط: "نتوقع أن يتحدث الرئيس في غضون أسبوعين بالتفصيل عن الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".

وخلال الاجتماع، كررت السفيرة الأميركية سوزان رايس أن الولايات المتحدة ترى أن على القيادة الفلسطينية أن تستأنف المفاوضات المباشرة مع الإسرائيليين المتوقفة بسبب الاستيطان الإسرائيلي.

وقالت رايس في مجلس الأمن إن "المفاوضات بين الأطراف تبقى الوسيلة الوحيدة لإيجاد حل لكل المسائل وإقامة دولة فلسطينية تتمتع بالسيادة إلى جانب دولة إسرائيلية آمنة"، من دون أن تأتي على ذكر خطط أوباما.

وسيقوم نتانياهو من جانبه بمحاولة جديدة لإعادة الفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات، وذلك خلال زيارة إلى الولايات المتحدة في مايو/ أيار. ودعا الحزب الجمهوري الأميركي رئيس الحكومة الإسرائيلية إلى التحدث في اجتماع مشترك لمجلسي الشيوخ والنواب.

XS
SM
MD
LG