Accessibility links

وزير خارجية الجزائر ينفي اتهاما بإرسال مرتزقة جزائريين لدعم نظام القذافي


صرح وزير الخارجية الجزائرية مراد مدلسي الجمعة بأن اتهام الجزائر بإرسال مرتزقة إلى ليبيا لدعم نظام العقيد معمر القذافي ضد الثوار "مناورات لربح الوقت"، مؤكدا أن نظيره الفرنسي الآن جوبيه يقاسمه هذا الرأي.

وقال مدلسي في تصريح للإذاعة الجزائرية "سبق لنا تكذيب هذه الاتهامات. وبالإضافة إلى ذلك كانت لدينا الفرصة للحديث في هذا الموضوع مع العديد من الشركاء ومنهم وزير الدولة الفرنسية الآن جوبيه الذي وصف هذه المعلومات الغريبة "بالإشاعات".

وأضاف "في ما يخص هذه المناورات نعتبرها مناورات لربح الوقت تعتمد على أجندات لا علاقة لها بالقضية الليبية بل ترتبط بقضايا أقدم من الأزمة الليبية".

وقال مدلسي بخصوص محادثاته مع نظيره الفرنسي أن جوبيه "نفسه وصف بالإشاعات قليلة المصداقية هذه المعلومات الغريبة التي تجعل الجزائر طرفا في النزاع الليبي".

وصرح جوبيه خلال لقاء مع جمعية الصحافة الدبلوماسية الفرنسية "أجريت محادثات ودية مع نظيري" الجزائري. وأضاف "قلت له هناك معلومات تفيد أن القذافي تلقى من الجزائر عدة مئات من السيارات العسكرية وعلى متنها ذخائر".

وتابع "طرحت عليه السؤال وأكد لي أن هذا الأمر ليس صحيحا".

وكان الثوار الليبيون قد قالوا قبل عشرة أيام إنهم أسروا 15 المرتزقة الجزائريين في اجدابيا وقتلوا ثلاثة آخرين في معارك ضارية في هذه المدينة شرق البلاد.

وأكد المتحدث باسم الثوار أيضا أن "المرتزقة الذين أسروا لم تكن في حوزتهم أوراق ثبوتية" لكنهم "قالوا إنهم جزائريون وكانت لهجتهم جزائرية".

وأضاف مسؤول الإعلام في المجلس الوطني الانتقالي محمود شمام في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية الثلاثاء "نواجه آلة عسكرية رهيبة والقذافي يحصل على دعم بما في ذلك عبر دول عربية مثل الجزائر التي حصل عبرها على 500 مركبة رباعية الدفع بحسب مصادر أوروبية صديقة".
XS
SM
MD
LG