Accessibility links

ناشطون سوريون يتهمون أجهزة الأمن بارتكاب مجزرة يوم الجمعة


أوردت مجموعة ناشطين سوريين تطلق على نفسها لجنة شهداء الخامس عشر من آذار، في بيان لها السبت، أسماء 82 شخصا قالت إنهم سقطوا في مواجهات الجمعة.

واتهم الناشطون أجهزة الأمن السورية، بارتكاب مجزرة الجمعة، ضد المتظاهرين السلميين المطالبين بنيل حقوقهم في العدالة والحرية.

كما اتهمت اللجنة السلطات السورية بالتعتيم الإعلامي، وممارسة عمليات ترهيب وتهديد، بحق ذوي الشهداء ومواصلة عمليات خطف الجثامين.

وقال شهود إن ثلاثة أشخاص قتلوا برصاص الأمن السوري وأصيب آخرون في إزرع قرب درعا خلال تشييع جثامين بعض قتلى مواجهات الجمعة.

كما أصيب ثلاثة أشخاص عندما أطلقت قوات الأمن السورية الرصاص الحي على عدد من مشيعي ضحايا مواجهات الجمعة في دوما القريبة من دمشق.

وكان نحو 100 متظاهر قد لقوا حتفهم بنيران قوات الأمن السورية، بحسب نشطاء وحقوقيين، في مواجهات دامية خلال مظاهرات احتجاجية عمت عدة مناطق في سوريا مطالبة بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد.

ناشط سوري : الثورة تزداد زخما

ومن جانبه أكد الناشط الحقوقي السوري محمد عبدالله لـ"راديو سوا"، سقوط أكثر من 112 قتيلاً في مظاهرات الجمعة، ووصفه باليوم الأكثر دموية منذ بدء الاحتجاجات، وقال إن عنف السلطات السورية له ما يفسره: "هناك رعب من قبل أجهزة الأمن ونلاحظ أن الثورة تزداد زخما كل جمعة، ويزداد عدد المدن لمنخرطة. تحاول الأجهزة أن تقمع المتظاهرين وهو اعتقاد خاطئ. أدى إطلاق الرصاص الحي على المواطنين إلى تصعيد مطالب المتظاهرين. اليوم هتفت سوريا بمجملها لإسقاط النظام."

وتحدث عبد الله عن تجاوزات فادحة لحقوق الإنسان، وقال إن الأوضاع في سورية ستكون على جدول أعمال مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يوم الثلاثاء القادم: "26 نيسان القادم سيشهد جلسة لمجلس حقوق الإنسان لمناقشة التظاهرات وعلى جدول أعمالها ثلاثة دول سوريا والبحرين واليمن. ويتم إعداد ملفات بشكل قانوني وإحالة هذه الملفات من مجلس حقوق الإنسان إلى محكمة الجنايات الدولية ولم تمر المجاز بدون محاسبة."

مسؤول سوري يتهم قوى خفية

من جانبه حمَّل أحمد الحاج علي مستشار وزير الإعلام السابق، مسؤولية العنف، لمن أسماها المجموعات المسلحة الخفية، والعناصر المندسّة، وقال لـ"راديو سوا": "هناك قوى خفية سواء كانت أفرادا أو خلايا . استخدمت الدراجات النارية في إطلاق النار على المقرات العسكرية والأمن وقتل بعض الضباط وحدثت أمور كثيرة أدت إلى هذه الحالة من التشنج وبالتالي سقط هؤلاء الضحايا أكثرهم بفعل هؤلاء المندسين الذي استخدموا كل الوسائل."

و رفض الحاج علي، اتهام الرئيس اوباما للنظام السوري بالاستعانة بإيران لقمع التظاهرات، وقال: "لا يمكن أن يستقوي النظام السياسي السوري بالنظام الإيراني. ما الذي يدعو لذلك الآن الوضع تحت السيطرة. الناس ليسوا ضد النظام السياسي إنهم يطالبون بالإصلاحات ."

أما المحامي عبدالله خليل، عضو مجلس إدارة جمعية حقوق الإنسان في محافظة الرقة السورية، فرأى أن نظام الأسد لديه خبرة في القمع تغنيه عن أي مساعدة، حسب تعبيره، وقال لـ"راديو سوا": "النظام السوري لديه معرفة ولديه قدرة علمية ولديه قدرة على القمع ولا يحتاج إلى مساعدة من دولة أخرى."

الغرب يدين قمع التظاهرات

وأدانت الحكومة الفرنسية قمع السلطات السورية للمتظاهرين. ودعا السلطات السورية إلى التخلي عن استخدام العنف. ووصف وزير الخارجية الفرنسية آلان جوبية ما يحصل في سوريا الآن بالعنف الأعمى والوحشي.

وكانت واشنطن ولندن أدانتا في وقت سابق إطلاق الرصاص على المتظاهرين سلميا، وطالبتا دمشق باحترام حق الشعب في التظاهر.

كما أدانت ايطاليا بشدة السبت قمع نظام بشار الأسد للتظاهرات في سوريا مشددة على "ضرورة احترام حق التظاهر سلميا".

وقالت الخارجية الايطالية في بيان "يجب احترام حق التظاهر سلميا. ندعو كافة الأطراف إلى الهدوء والاعتدال وندعو السلطات السورية إلى تطبيق سريع للإصلاحات المعلنة".

من جانب آخر، دعت روسيا السبت إلى تسريع الإصلاحات في سوريا التي تقيم معها علاقات وثيقة منذ زمن طويل والتي تشهد حاليا تظاهرات تقابلها السلطات بقمع دموي.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان "إننا مقتنعون بقوة بان وحده الحوار البناء وتسريع الإصلاحات السياسية والاجتماعية والاقتصادية على نطاق واسع، كما اقترحت القيادة السورية، كفيل بإتاحة تنمية مستقرة وديمقراطية".

XS
SM
MD
LG