Accessibility links

logo-print

الرئيس اليمني يوافق على التنحي وناشطون يتعهدون بمواصلة الاحتجاجات


وافق الرئيس اليمني علي عبد الله صالح على التنحي "في غضون أسابيع" مقابل منحه الحصانة من المحاكمة، مما يضعه على الطريق لأن يصبح ثالث زعيم عربي مخضرم تسقطه مظاهرات في الشوارع بعد التونسي زين العابدين بن علي والمصري حسني مبارك.

وقال نائب وزير الإعلام اليمني عبده الجندي للصحافيين يوم السبت إن "الرئيس وحزب المؤتمر الشعبي الحاكم يوافقان على المبادرة الخليجية بكل بنودها، وبدون تحفظات"، وذلك في إشارة إلى مقترح من مجلس التعاون الخليجي يقضي بتنازل صالح عن السلطة لنائبه.

وفي المقابل شكك المتظاهرون في نوايا الرئيس اليمني الذي يحكم البلاد منذ ما يزيد على 32 عاما.

وقال الناشط المعارض محمد شرفي إنه "مازال هناك شهر قبل استقالة الرئيس ونتوقع أن يغير رأيه في أي لحظة، ولذلك فإننا لن نترك الساحة قبل أن يذهب صالح ونحقق أهدافنا بإقامة دولة حديثة اتحادية."

وبدوره قال الناشط إبراهيم البعداني "سنواصل الاعتصامات إلى أن يذهب الرئيس" معربا في الوقت ذاته عن "دهشته" لقبول المعارضة الرسمية لمبدأ منح صالح حصانة من المحاكمة في حال التنازل عن السلطة.

وشهدت التظاهرات اليمنية مقتل عشرات من المحتجين المطالبين بإسقاط صالح على مدار أشهر من الاضطرابات بين الشبان اليمنيين الذين استلهموا موجة الثورة في العالم العربي والتي أسقطت زعيمي تونس ومصر.

ويتهم المحتجون صالح بالفساد وسوء إدارة اليمن الذي يعد أحد أفقر الدول في العالم العربي.

ضغوط أميركية وسعودية

وتأتي هذه التطورات بعد أن صعدت الولايات المتحدة والسعودية من ضغوطهما على الرئيس اليمني من أجل التفاوض مع المعارضة لتسليم السلطة وذلك بعد سنوات من الدعم لصالح باعتباره حائط صد أمام أنشطة تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية الذي يتخذ من اليمن مقرا له.

وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض في بيان له "إننا نشجع كل الأطراف على التحرك بسرعة لتنفيذ بنود الاتفاقية التي طرحها مجلس التعاون الخليجي حتى يتسنى للشعب اليمني تحقيق الأمن والوحدة والازدهار التي سعى إليها بشجاعة ويستحقها بجدارة."

وتنص خطة المجلس على أن يسلم الرئيس اليمني علي عبد الله صالح السلطة إلى نائب الرئيس بعد شهر من توقيع اتفاق مع قوى المعارضة وعلى منحه حصانة من المقاضاة له ولأسرته ومساعديه.

وقال ائتلاف المعارضة في اليمن يوم السبت إنه وافق على العناصر الرئيسية للخطة على الرغم من رفض زعماء المعارضة لاقتراح بالانضمام إلى حكومة وحدة وطنية.

وذكر ياسين نعمان الرئيس الحالي للمعارضة أن "قوى المعارضة اليمنية ترحب بالمبادرة باستثناء اقتراح تشكيل حكومة وحدة وطنية."

XS
SM
MD
LG