Accessibility links

المعارك تستأنف في مصراته رغم إعلان نظام القذافي تعليق عملياته


استؤنفت المعارك بين قوات معمر القذافي والمعارضة المسلحة في مدينة مصراتة صباح الأحد وعلم أن 28 شخصا قتلوا في تلك المواجهات، رغم إعلان نائب وزارة الخارجية الليبية أن قوات النظام علقت عملياتها ضد المعارضة المسلحة في المدينة المحاصرة.

وأفادت آخر الأنباء بأن نظام القذاقي قال إنه لم يسحب قواته من مصراتة وإنما علق عملياته فقط، لترك الفرصة لوساطة قبلية.

وقال سالم هويدي أحد الثوار في المدينة في تصريح لـ"راديو سوا" إن القوات لم تنسحب، وإنها تواصل عملياتها ضد المدنين العزل.

وأكد هويدي أن الثوار يسيطرون على مصراتة بشكل شبه كلي، وأشار إلى أن الثوار يواصلون هجماتهم، فيما ناشد قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) تكثيف عملياتها من أجل حماية المدنيين.

وأكد عبد الرحمن محمد الطبيب في مستشفى مصراتة سقوط العديد من القتلى جراء العمليات المتستمرة منذ أيام.

اللجنة الإفريقية تبحث الوضع في ليبيا

هذا وتبحث اللجنة الإفريقية المكلفة بملف الأزمة في ليبيا في مقر الاتحاد الإفريقي في أديس أبابا الإثنين، الأوضاع في ليبيا على مستوى وزراء خارجية.

وقال نور الدين المازني، المتحدث باسم رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي إن اللجنة تصر على حل الأزمة في ليبيا عبر الحوار. وأضاف أنه لم يتقرر بعد ما إذا كان الوفد سيتوجه إلى ليبيا أم يرسل مبعوثين له.

هذا وقد أشادت المعارضة الليبية بالجهود التي يقوم بها المجتمع الدولي الرامية لحماية المدنيين من قصف القوات الموالية للزعيم معمر القذافي وذلك في إشارة إلى الغارات التي شنتها طائرة أميركية بدون طيار.

رفض نشر قوات برية أجنبية

لكن المعارضة الليبية جددت رفضها القاطع لنشر قوات برية أجنبية في الأراضي الليبية.

وقال علي الريشي، وزير المغتربين المستقيل في لقاء مع"راديو سوا": "إن ما تقوم به الدول الغربية في بلاده، هو أمر أخلاقي وإنساني لنجدة وإنقاذ المدنيين وإن على العالم أن ينظر ألى هذه القضية كقضية عادلة وأخلاقية ويجب عدم النظر لهذا التحليل العقيم القائل إن قوات الناتو أو الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانياهم في ليبيا من أجل النفط."

وقال وزير المغتربين المستقيل، إن المعارضة ترحب فقط بمبادرة إفريقية تطالب القذافي وعائلته بالتنحي ومغادرة البلاد.

أما بيتر فام مدير مركز مايكل انصاري بالمجلس الأطلسي في واشنطن، فحث الاتحاد الافريقي على بذل كل ما في وسعه لوقف القتال الدائر في ليبيا، وقال لـ "راديو سوا": "الأهم بالنسبة للمحادثات هو التركيز على ما ينصه قرار الأمم المتحدة والذي يطالب الطرفين بوقف قتل المدنيين، وفتح معابر لإيصال المساعدات الإنسانية إلى الشعب الليبي، أما فيما يخص مستقبل البلاد، فيعود القرار إلى الشعب الليبي وحده".

وقال فام إن مسألة اعتراف واشنطن بالمجلس الانتقالي، على غرار ما فعلته كل من فرنسا وإيطاليا وقطر، يتطلب بعض الوقت لعدة أسباب، وأضاف لـ"راديو سوا": "أعقتد أنه يتعين على الولايات المتحدة أن تبدأ حوارا مع حكومة بنغازي لتتمكن من معرفة المزيد حول أعضائها ومدى الدعم الذين يحصلون عليه في الداخل."

XS
SM
MD
LG