Accessibility links

مقتل مدني إسرائيلي وجرح أربعة في منطقة قبر يوسف في مدينة نابلس


لقي مدني إسرائيلي مصرعه وجرح أربعة آخرون عندما أطلق شرطي فلسطيني النار عليهم صباح الأحد في الضفة الغربية بعد أن دخلت سيارتهم منطقة قبر يوسف في نابلس بدون تصريح.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان له إن مسؤولين فلسطينيين أكدوا أن شرطيا فلسطينيا أطلق النار على ثلاث سيارات عندما رصد تحركات مشبوهة في المنطقة.

وقال ميكي روزنفيلد المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية: "دخلت صباح اليوم مجموعة مؤلفة من 15 شخصا منطقة نابلس للصلاة في قبر يوسف. ونتيجة لذلك تم إطلاق الرصاص في أول هجوم مميت منذ عدة سنوات. وفي العادة يتم التنسيق لدخول الإسرائيليين إلى نابلس بين السلطات الفلسطينية والشرطة الإسرائيلية وجيش الدفاع الإسرائيلي. وسنسعى للتحقق مما إذا كان ذلك التنسيق قد تم بشأن تلك المجموعة التي دخلت نابلس صباح اليوم".

عريقات يحمل إسرائيل مسؤولية الحادث

من جانبه حمل صائب عريقات القيادي في منظمة التحرير الفلسطينية السلطات الإسرائيلية المسؤولية عما جرى واتهمها بعدم التنسيق مع الفلسطينيين: "لقد اقتحمت مجموعة من المستوطنين موقع قبر يوسف بدون أي تنسيق مع السلطات الفلسطينية مع أنه كان من المفروض أن يتم ذلك التنسيق ولكن ذلك لم يحدث. وحاولت قوات الأمن الفلسطينية إبعادهم وتم تراشق بالحجارة حسبما جاء في الأنباء الأولية التي وصلت إلينا. وبالطبع لدينا لجنة تحقق في هذه الواقعة، ولكن سلوك المستوطنين هو الذي تسبب في حدوث هذه المشكلة. ونحن نحمل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية عن سلوك هؤلاء المستوطنين".

وكان قد سبق أن نفت السلطة الفلسطينية ما أعلنه الجيش الإسرائيلي في وقت سابق عن تورط شرطي فلسطيني في حادث مقتل إسرائيلي في نابلس بأعيرة نارية.

وأفاد مراسل "راديو سوا" في رام الله نبهان خريشه بأن شبانا فلسطينيين أضرموا النار بالقرب من قبر يوسف في نابلس وذلك بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي منه.

وكان الجيش الإسرائيلي قد ضرب طوقا أمنيا على منطقة قبر يوسف في أعقاب حادثة إطلاق النار مما أدى إلى مقتل مستوطن وإصابة ثلاثة آخرين بجراح.

وحدثت في المكان مواجهات عنيفة حيث رشق الشبان الفلسطينينيون القوات الإسرائيلية بالحجارة في حين رد الجنود بإطلاق القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه الشبان مما أدى إلى إصابة عدد منهم بحالات إغماء وضيق تنفس.

وكانت قوات الأمن الإسرائيلية قد أفادت بأن قوات الأمن الفلسطينية اعتقلت شرطيا كان متواجدا قرب قبر يوسف أطلق النار على المستوطنين، غير أن عدنان الضميري الناطق باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية نفى الرواية الإسرائيلية.
XS
SM
MD
LG