Accessibility links

ماكين يخشى من تسلل القاعدة إلى ليبيا ونظام القذافي يعلن وقف عمليات مصراتة


حث السناتور جون ماكين الولايات المتحدة على مضاعفة قصفها الجوي لكتائب القذافي وحذر من أن إطالة أمد الحرب في ليبيا سيؤدي على الأرجح إلى جر تنظيم القاعدة إلى القتال، فيما دعا السناتور الجمهوري ليندسي غراهام حلف الأطلسي إلى قطع ما وصفه برأس الحية.

وقال المرشح الجمهوري السابق للرئاسة خلال حوار أجرته معه شبكة تلفزيون NBC: "كلما تأخرنا أكثر، كلما ازداد احتمال الوصول إلى طريق مسدود. وإذا كنا نخشى دخول القاعدة إلى حلبة الصراع فليس هناك شيء يجعل دخولها أسرع وأشد خطورة من الوصول إلى طريق مسدود".

وقال ماكين إن الأسلحة المتوفرة لكتائب القذافي تتفوق بصورة واضحة على الأسلحة المتوفرة لدى الثوار: "إن كتائب القذافي تتفوق كثيرا على قوات الثوار أو قوات التحرير كما أحب أن أسميها، وذلك من حيث الأسلحة المدرعة والمعدات والتدريب".

ودعا ماكين إلى عودة الطائرات الأميركية المتطورة إلى قصف قوات القذافي، وقال: "نحتاج إلى الطائرات من طراز AC-130 وA-10 ونريد عودة القدرات العسكرية الأميركية إلى ساحة القتال. إنني أشكر البريطانيين والفرنسيين على ما يقومون به، ولكنهم يواجهون نقصا في بعض هذه الأسلحة البالغة الدقة".

سناتور آخر يدعو لقطع رأس الحية

هذا وقد أعرب السناتور الجمهوري ليندسي غراهام العضو البارز في لجنة خدمات القوات المسلحة في مجلس الشيوخ عن خشيته من وصول الأزمة الليبية إلى طريق مسدود.

ودعا غراهام خلال حوار أجرته معه شبكة تلفزيون CNN حلف الأطلسي إلى قطع ما وصفه برأس الحية، وذلك بقصف القذافي والمقربين منه ومقر قيادته العسكرية، مضيفا أنه سيكون من الصعب تحقيق الأمن القومي الأميركي طالما ظل القذافي باقيا في السلطة.

ودعا السناتور غراهام إلى تضييق الخناق على القذافي والمقربين منه للتعجيل بالإطاحة به. وقال خلال الحوار مع CNN: "إن أفضل طريقة لحمل القذافي على الرحيل تتمثل في تفكيك الدائرة المحيطة به وجعلها تتمرد عليه. ولتحقيق هذا الهدف نحتاج إلى بذل جهد متواصل بواسطة حملة جوية".

ولتحقيق هذا الهدف قال السناتور غراهام: "تتمثل الطريقة الوحيدة التي أعرفها للنجاح في تحقيق هذا الهدف في ممارسة ضغط على طرابلس. لا بد أن يستيقظ المحيطون بالقذافي كل يوم ليسألوأ أنفسهم إن كان هذا آخر يوم لهم في الحياة".

محاولة إقناع الثوار بإلقاء السلاح

هذا وقد أعلن النظام الليبي أن زعماء القبائل يحاولون إقناع الثوار في مصراتة بإلقاء السلاح في غضون 48 ساعة.

وهدد خالد الكعيم نائب وزير خارجية النظام بأنه في حال فشل المفاوضات فسيرسل الزعماء قوة مسلحة لقتال من وصفهم بالمتمردين.

وأشار الكعيم إلى أن قوات الكتائب قد أوقفت عملياتها في مصراته إلى حين انتهاء المفاوضات. إلا أن أحد سكان المدينة أكد لوكالات الأنباء أن كتائب القذافي أمطرت المدينة بسبعين صاروخا حتى الآن.

عمليات الإجلاء مستمرة

وقد واصلت المنظمات الدولية عمليات الإجلاء من مدينة مصراتة إلى بنغازي فيما أجلت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أكثر من 500 من العاملين من جنسيات مختلفة.

وقال فرانسيسكو خافيير من اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن العمال الأجانب كانوا في مخيمات قرب ميناء مصراته لفترة تصل بين أربعة إلى خمسة أسابيع، وأضاف: "لقد لجأنا إلى ترحيل أكثر الناس ضعفا، كالجرحى والمرضى ومن ظل مدة أربعة أو خمسة أو ستة أسابيع يحاول الوصول إلى المخيم على مشارف الميناء".

هذا وينتظر نحو ثلاثة آلاف شخص إجلائهم من ميناء مصراته بحسب اللجنة الدولية للصليب الأحمر.
XS
SM
MD
LG