Accessibility links

logo-print

تظاهر واعتصام في عدة مدن يمنية رغم قبول الرئيس صالح المبادرة الخليجية


يواصل أبناء اليمن التظاهر والاعتصام في ساحة التغيير في صنعاء وغيرها من المدن رغم قبول الرئيس علي عبد الله صالح المبادرة الخليجية التي تقضي بتنحيه وفق عدد من الشروط ، من ابرزها عدم محاكمته مقابل نقله كامل صلاحياته الى نائبه في مدة لا تتجاوز الثلاثين يوميا.

ويرى المتظاهرون أن مسودة الاتفاق لا تستجيب لمطالبهم، إلا أن بعض أحزاب المعارضة أشارت إلى قبول مشروط للمبادرة.

ويقول فؤاد دهابي أحد أعضاء المعارضة: "قبلت هذه المبادرة سواء من جانب الرئاسة أو المؤتمر الشعبي العام وسلمت الموافقة رسميا عبر الأخ وزير الخارجية."

المتظاهرون يرفضون المبادرة

وقد أكد المتظاهرون في اليمن رفضهم المبادرة التي تنص على رحيل صالح خلال بضعة أسابيع رغم موافقته عليها.

وفي تصريح لـ"راديو سوا" قال علي الديلمي عضو اللجنة التنظيمية لثورة اليمن: "فيما يتعلق بالمبادرة الخليجية فإن موقف الشباب محدد وهو إسقاط النظام وعلى رأسه على عبد الله صالح ورموز نظامه".

وأضاف الديلمي أن الغموض يلف المبادرة الخليجية وهي في صالح المؤتمر الشعبي العام الحاكم: "الملاحظ في هذه المبادرة أنها تحتوي على أمور يرفضها الشباب والمعتصمون".

اشتباكات في محافظة لحج

وقد تجددت الأحد الاشتباكات بين قوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس اليمني علي عبد الله صالح ومسلحين من القبائل المعارضة له في محافظة لحج جنوبي البلاد.

وقالت الشرطة اليمنية إن الاشتباكات أسفرت عن مقتل ثمانية أشخاص، ستة منهم من جنود الحرس الجمهوري.

ويذكر أن الحرس الجمهوري يقوده نجل علي عبد الله صالح، الرئيس الذي يواجه حركة احتجاجات شعبية تطالب برحيله، وفق ما أفاد المسؤول طالبا عدم كشف اسمه.

وكانت المعارك قد اندلعت بسبب رفض الجيش نقل معسكر لوحدة الحرس الجمهوري موجود منذ سنوات في جبل يشرف على بلدات المنطقة، وهو ما يرى فيه السكان "استفزازا"، كما قالت مصادر قبلية.

هذا، في الوقت الذي تعهد فيه المتظاهرون بمواصلة احتجاجتهم واعتصاماتهم حتى يرحل الرئيس صالح رغم موافقته على المبادرة الخليجية لتسوية الأزمة.

مظاهرات في صنعاء وتعز

كما تجددت المظاهرات الأحد في العاصمة صنعاء وفي مدينة تعز مطالبة بتنحي الرئيس فورا.

ويقول عباس المساوى الملحق الإعلامي في السفارة اليمنية في بيروت إن هناك تفاؤلا في اليمن بالمبادرة الخليجية لكن المحتجين في الشوارع قد يفسدونها.
XS
SM
MD
LG