Accessibility links

انفجارات قوية تهز طرابلس واستمرار المعارك في مصراتة


هزت انفجارات قوية ليل الأحد الاثنين وسط العاصمة الليبية طرابلس في وقت كانت طائرات تحلق في أجواء المدينة، وفق ما أفاد مراسلو وكالة الصحافة الفرنسية.

وأدت هذه الانفجارات التي وصفت بالأقوى منذ بدء القصف على طرابلس إلى اهتزاز الفندق الذي ينزل فيه المراسلون الأجانب في طرابلس قرب وسط المدينة.

وسمع دوي الانفجارات الاثنين قرابة منتصف الليل في التوقيت المحلي في أحياء عدة من العاصمة الليبية التي تشهد منذ الجمعة تكثيفا للغارات التي يشنها الحلف الأطلسي.

وتم قطع بث قنوات التلفزيون الحكومية الليبية مؤقتا مباشرة بعد الانفجارات، قبل أن تستأنف بثها بعد دقائق.

وأفاد شهود عيان لوكالة الصحافة الفرنسية أن سحب دخان تصاعدت في وسط طرابلس قرب باب العزيزية حيث مقر إقامة الزعيم الليبي معمر القذافي.

ويشن تحالف دولي منذ 19 مارس/ آذار حملة عسكرية على ليبيا بموجب القرار 1973 الصادر عن مجلس الأمن الدولي والذي يجيز استخدام القوة بهدف حماية المدنيين ووضع حد للقمع الذي استهدف الانتفاضة الشعبية التي انطلقت منتصف فبراير/ شباط ضد القذافي الحاكم منذ 42 عاما.

وتولى الحلف الأطلسي قيادة العمليات في 31 مارس/ آذار.

استمرار المعارك في مصراته

على جبهة أخرى، استؤنفت المعارك الأحد في مصراتة رغم إعلان نظام القذافي وقف عمليته العسكرية ضد الثوار في تلك المدينة التي تحاصرها قواته منذ شهرين في غرب ليبيا حيث يثير الوضع الإنساني قلق المجتمع الدولي.

وتواصلت المعارك ظهر الأحد في مصراتة لكن حدتها خفت نسبيا مقارنة بالأمس.

وأعلن نائب وزير الخارجية الليبي خالد الكعيم ليل السبت الأحد أن قوات القذافي "لم تنسحب من مصراتة" التي تبعد 200 كلم شرق طرابلس، بل "علقت عملياتها فقط" ضد المتمردين لتتيح للقبائل التوصل إلى حل سلمي.

وأكد الكعيم أن "القبائل مصممة على حل المشكلة في مهلة 48 ساعة".

وأسفرت معارك السبت في مصراتة عن سقوط ما لا يقل عن 28 قتيلا و100 جريح. وتوالت الانفجارات بدون انقطاع تقريبا حتى فجر الأحد واستؤنفت بنفس الحدة ظهر الأحد كما أفاد مراسلو وكالة الصحافة الفرنسية.

وأعلن مصدر طبي مقتل ستة أشخاص وإصابة 34 بجروح بعد ظهر الأحد.

وأعلن العقيد عمر باني الناطق العسكري باسم المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا ومقره في بنغازي، أن إعلان نظام القذافي تعليق العمليات "فخ" وأن قواته تستعد لشن هجمات جديدة.

وأضاف: "لقد ابتعدوا قليلا عن الطريق إلى طرابلس لكنهم يستعدون للهجوم مجددا" على هذا المحور الرئيسي في المدينة الذي تحول إلى خط للجبهة.

وأكد العقيد باني أن النظام يريد "إيهام العالم" بأن قبائل مدينة مصراته الساحلية الكبيرة التي تبعد 200 كلم شرق طرابلس، ما زالت موالية له. وقال "إنه يريد التأكيد أنها حرب أهلية بين القبائل الليبية، لكن ذلك غير صحيح ولن يحصل أبدا".

من جهة أخرى، أكد الثوار لصحافي وكالة الصحافة الفرنسية أنهم أرغموا ليلا قوات القذافي على التقهقر في مصراته واستعادوا قسما كبيرا من شارع طرابلس ومبنى التأمين حيث كان قناصة متمركزون منذ أيام.

وقال الطبيب حكيم زقوت من مستشفى الحكمة بعد أن أمضى اليوم على الجبهة إن "رجال القذافي يتراجعون. الثوار يحاولون تطويقهم في مبنى المستشفى القديم، إنه آخر موقع لهم تقريبا في داخل مصراتة".

وفي الأثناء أكد جنديان جريحان من قوات القذافي أسرهما الثوار للوكالة صباح الأحد أن معنويات القوات التي تقاتل الثوار في مدينة مصراته "في أدنى مستوياتها".

وقالت مصادر طبية إن صحافيا فرنسيا لم تكشف هويته أصيب بجروح خطيرة مساء السبت في مصراتة المحاصرة منذ شهرين، موضحة أنه تم إنقاذ حياته بعد إخضاعه لعملية جراحية.

والصحافي الذي يعمل في مجموعة مدونات بحسب أصدقائه، أصيب في عنقه برصاصة طائشة، وفق مصادر متطابقة.

البابا يحث على الحل الدبلوماسي

وفي روما أعلن البابا بنديكت السادس عشر الأحد في خطابه التقليدي الذي يبارك فيه "المدينة والعالم" أن "في ليبيا يجب أن تحل الدبلوماسية والحوار محل الأسلحة وأن يفسح المجال في ذلك النزاع أمام المساعدة الإنسانية لكل الذين يعانون من انعكاسات تلك المواجهات".

وأضاف "فليسطع نور المسيح على شعوب الشرق الأوسط كي ينتصر ضوء الكرامة الإنسانية على ظلمات الفرقة والحقد والعنف".

ماكين يحذر من استغلال القاعدة للوضع

وحث السيناتور الجمهوري جون ماكين الأحد الولايات المتحدة على تكثيف ضرباتها الجوية على ليبيا مشددا على أن الوصول إلى طريق مسدود عسكريا سيفيد القاعدة.

وصرح ماكين في مقابلة بثها تلفزيون NBC الأحد: "كلما انتظرنا، تفاقم خطر الوصول إلى طريق مسدودة. وإن كان خطر مشاركة القاعدة في النزاع يقلقكم فاعلموا أن أكثر ما سيفيد القاعدة بسرعة وبشكل خطير هو الوصول إلى طريق مسدود".

استخدام طائرات بدون طيار للمرة الأولى

وللمرة الأولى منذ بداية النزاع، شنت طائرتان أميركيتان من دون طيار غارات على ليبيا عصر ظهر السبت ودمرتا راجمة صواريخ قرب مصراتة.

ورغم المساعدة الإنسانية التي تصل بحرا على متن عبارات منظمة الهجرة الدولية تقوم برحلات بين بنغازي شرقا ومصراتة، لنقل المهاجرين من كافة الجنسيات، يتدهور الوضع الإنساني في مصراته حيث مياه الشرب مقطوعة.

تجميد أممي لحسابات العقيد القذافي

ومن أجل الضغط على النظام الليبي فرضت الأمم المتحدة تجميد حسابات القذافي وأقاربه في الخارج لكن صحيفة لوس أنجليس تايمز الأميركية أفادت الأحد أن الزعيم الليبي ما زال يسحب أموالا من حساباته المصرفية حيث إن بعض البلدان مثل تركيا وكينيا تتقاعس في تطبيق العقوبات.

وأخيرا أعلنت المفوضية العليا للاجئين أن 570 ألف شخص فروا من ليبيا منذ منتصف فبراير/ شباط مع اندلاع الانتفاضة ضد النظام.

رجل يفشل في محاولة خطف طائرة إلى طرابلس

من ناحية أخرى، أفادت وكالة الأنباء الإيطالية إنسا نقلا عن مصادر في شرطة الحدود الإيطالية أن رجلا حاول مساء الأحد الاعتداء بواسطة سكين على مضيفة طيران خلال رحلة للخطوط الجوية الايطالية (اليطاليا) بين باريس وروما بنية تحويل مسار الرحلة إلى العاصمة الليبية طرابلس، قبل أن تتم السيطرة عليه.

وبادر هذا الرجل الذي يحمل بحسب المعلومات الأولية جنسية كازاخستان إلى الاقتراب من مضيفة طيران وحاول إعاقة حركتها مهددا إياها بسكين.

وكان ينوي الرجل تحويل مسار الرحلة إلى العاصمة الليبية طرابلس لأسباب غير معروفة.

وتمت السيطرة على الرجل بفضل رد الفعل السريع لعدد من المضيفين والركاب.

وحطت طائرة اليطاليا في مطار فيوميتشينو الدولي قرابة الساعة 10:05 مساء بالتوقيت المحلي.

وتم تسليم الرجل المجهول الذي لم تكشف هويته إلى الشرطة.

XS
SM
MD
LG