Accessibility links

logo-print

حركة طالبان تعلن المسؤولية عن عملية فرار حوالى 500 من أفرادها


أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن العملية التي فر بسببها ما يقرب من 500 من أفرادها من بينهم 100 من قادة الحركة كانوا معتقلين في أحد سجون قندهار بعد حفر نفق بلغ طوله 360 مترا استغرق حفره خمسة شهور.

ومن المتوقع أن تقوض هذه العملية المكاسب التي حققتها قوات حلف الأطلسي في الأشهر الأخيرة ضد قوات طالبان في أفغانستان.

وقد وصف وحيد عمر المتحدث باسم الرئيس الأفغاني حميد كرزاي عملية فرار معتقلي طالبان من سجن قندهار بالكارثة " رد فعلنا الأولي هو الإحساس بأن هذه ضربة قوية ما كان لها أن تحدث، أما وقد وقع المحظور فإننا نبحث سبل تعويض ما حدث نتيجة تلك الكارثة في سجن قندهار".

الحراس ساعدوا الفارين

وفي تصريح لـ"راديو سوا"، قال سيد معروف، المراسل الصحفي في قندهار، إن المعلومات المتوفرة لدى المسؤولين في قندهار، ووسائل الإعلام المحلية، تؤكد أن معظم السجناء تمكنوا من الفرار فجر الاثنين، وأضاف:
"من بين الفارين، أعداد كبيرة من رموز حركة طالبان، وعدد من المجرمين الخطرين".

وقال الصحفي سيد معروف أن الفارين حصلوا أيضا على مساعدة حراسهم في السجن الذي فر منه عام 2008 أكثر من ألف سجين خلال هجوم شنته حركة طالبان.

XS
SM
MD
LG