Accessibility links

مواطنون في كربلاء يقطنون في خيام بعد أن دمرت العواصف منازلهم



ما زالت الأسر التي تهدمت منازلها بفعل العواصف العنيفة التي ضربت محافظة كربلاء الأسبوع الماضي تسكن في خيام قام بنصبها الهلال الأحمر العراقي، في حين قررت الحكومة المحلية لجنة لمتابعة أوضاع المتضررين وتعويضهم.

وقال عدد من الأشخاص تحدثوا لمراسل "راديو سوا" إنهم يعيشون ظروفا صعبة جراء سكنهم في الخيام بعد أن فارقوا منازلهم التي تهدمت بفعل العاصفة والأمطار.

وأعرب عدد منهم عن الاستياء جراء اضطرارهم إلى السكن في الخيام في ظل أجواء حارة وبين الرمال مع انعدام أبسط مستلزمات العيش مثل المياه الصالحة والكهرباء.

وقالت الحكومة المحلية من جهتها إنها تمكنت من استحصال أموال من وزارة المالية ستوزع على المتضررين وبواقع 20 مليون دينار لكل أسرة، حسب عضو مجلس المحافظة مراد عناد كاشفا عن تشكيل لجنة ستتولى توزيع التعويضات.

ويأمل المتضررون من العواصف والأمطار بتطبيق الوعود التي قطعتها الحكومة المحلية معهم، دون أن يخفون خشيتهم من الانتظار في دائرة من الوعود التي لا تتحقق.

بدوره أكد الهلال الأحمر في كربلاء أنه لا يملك القيام بأكثر مما قام به، والمقصود طبعا توزيع الخيام والبطانيات وكميات من الأغذية، حسب مدير أعلامه كرار عامر عيسى.

يشار إلى أن المنازل التي هدمت من العاصفة تقع في أحد الأحياء العشوائية المبنية عادة من الطين وجذوع النخيل بطريقة بدائية.

تقرير مراسل "راديو سوا" في كربلاء عباس المالكي:
XS
SM
MD
LG