Accessibility links

سماع عدد من الانفجارات القوية شرق العاصمة طرابلس وتصاعد السنة اللهب والدخان من المنطقة


أفاد مراسلو وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن شهود عيان مساء الاثنين عن سماع دوي خمسة انفجارات قوية شرق العاصمة الليبية طرابلس، من دون أن يتمكن الشهود من تحديد المواقع المستهدفة.

وقال أحد سكان حي عين زارة شرق طرابلس لوكالة الصحافة الفرنسية "لقد سمعنا ثلاثة انفجارات قوية ورأينا نارا وتصاعدا للدخان من موقع ليس ببعيد من مكان وجودنا".

وكان انفجاران آخران قد هزا الحي نفسه بعد فترة وجيزة بحسب شاهد آخر.

وتتعرض العاصمة الليبية منذ يوم الجمعة إلى غارات مكثفة لحلف شمال الاطلسي.

وكان حلف شمال الاطلسي قد أعلن أن طائرات الحلف استهدفت ليل الاحد/ الاثنين مركزا للاتصالات في وسط العاصمة طرابلس كان ينسق الهجمات على المدنيين الليبيين.

وأفاد بيان نشر الاثنين أن "حلف الاطلسي شن ضربة محددة الهدف على وسط طرابلس الليلة الماضية" موضحا أن "الهدف كان مركزا للاتصالات مستخدم لتنسيق الهجمات ضد المدنيين".

وقد نشر هذا البيان بعد أن دمرت ضربة جوية للاطلسي مكتب الزعيم الليبي معمر القذافي الواقع في مقر اقامته الواسع في باب العزيزية في العاصمة الليبية.

كما تضررت قاعة للاجتماعات مقابلة لمكتب القذافي جراء قوة الانفجار.

وقال مسؤول ليبي للصحافيين إن 42 شخصا جرحوا، إصابات 15 منهم خطيرة في قصف مقر القذافي، مضيفا أنه يجهل ما إذا كان ثمة ضحايا تحت الانقاض.

كما قصفت فرقاطات تابعة للحلف الاطلسي الاثنين كابل الياف بصرية في قاع البحر يربط سرت براس لانوف والبريقة شرق ما أدى إلى انقطاع الاتصالات في المنطقة، طبقا لما أعلنه التلفزيون الليبي الرسمي.

واعلنت قناة التلفزيون الجماهيرية أن "فرقاطات العدوان الصليبي الاستعماري -الحلف الاطلسي- قصفت كابل الالياف البصرية الذي يربط سرت وراس لانوف والبريقة".

وأفادت القناة نقلا عن مصدر عسكري أن "قصف العدوان لهذا الكابل أدى إلى قطع الاتصالات عن تلك المناطق".

وفي بروكسل، اشار حلف الاطلسي إلى أنه لا يستطيع تقديم معلومات حول الضحايا.

واشار بيان الاطلسي إلى "اننا لا نملك مصادر مستقلة للتحقق من المعلومات المتعلقة بالضحايا المدنيين". واضاف "خلافا للقوات الموالية للقذافي، نواصل بذل ما في وسعنا للحد من احتمال سقوط ضحايا مدنيين".

وأوضح الحلف أنه يحافظ على "وتيرة مرتفعة للعمليات" بهدف تخفيض قدرات القذافي على مهاجمة شعبه تماشيا مع التفويض الذي منحه الامم المتحدة لحماية المدنيين.

ومنذ تولي حلف الاطلسي قيادة العملية العسكرية في ليبيا في 31 مارس/آذار الماضي، قامت الطائرات التي شاركت في العمليات بـ 3700 طلعة جوية وشنت 1500 غارة.

وخلال الساعات ال48 الماضية، دمرت غارات الاطلسي راجمات صواريخ وناقلات جنود ومستودعات ذخيرة داخل وفي محيط مصراتة وفي طرابلس وسرت.

وقال المتحدث باسم حلف الاطلسي وانا لونغيسكو "اننا نواصل الضغط إلى أن تتوقف الهجمات على المدنيين بالكامل وأن تنكفئ قوات القذافي إلى قواعدها وأن يتم توفير وصول المساعدات الانسانية بالكامل".

إيطاليا مستعدة للمشاركة في الحملة الجوية

اعلن رئيس الحكومة الايطالية سيلفيو برلوسكوني الاثنين أن ايطاليا مستعدة للسماح لطائراتها بالقيام بـ "ضربات على اهداف عسكرية محددة" على الاراضي الليبية.

وقال برلوسكوني في بيان أنه أجرى اتصالا هاتفيا مع الرئيس باراك أوباما و"أبلغه بأن ايطاليا قررت الرد ايجابيا" على الدعوة التي وجهها إلى الحلفاء الامين العام لحلف الاطلسي بمناسبة اجتماع المجلس الاطلسي في 14 ابريل/نيسان.

وأضاف برلوسكوني "أن ايطاليا قررت زيادة المرونة العملانية لطائراتها من خلال تنفيذ عمليات ضد اهداف عسكرية محددة على الاراضي الليبية بهدف الاسهام في حماية المدنيين الليبيين".

وأضاف البيان الرسمي "هكذا ومن خلال المشاركة على اساس التكافوء في العمليات الحليفة، تبقى ايطاليا على الدوام ضمن الحدود المنصوص عليها في التفويض لعملية حلف الاطلسي وقرارات مجلس الامن الدولي".

القذافي بخير ولم يصب

من ناحية أخرى، قال متحدث حكومي إن الزعيم الليبي معمر القذافي لم يصب بأذى في الغارة التي شنها حلف شمال الاطلسي على مجمعه في باب العزيزية في ساعة مبكرة يوم الاثنين أسفرت عن سقوط ثلاثة قتلى فيما وصفه بمحاولة لاغتياله.

وقال المتحدث موسى ابراهيم إن الغارة كانت فيما يبدو محاولة لقتل القذافي، لكنهم قتلوا موظفين وحراسا كما أصيب 45 آخرون. واضاف ان المبنى يضم مكاتب سياسية.

وتحدث ابراهيم لوفد من الصحفيين يزور الموقع حيث تناثرت الكتب وسط قطع الحديد الملتوية والكتل الاسمنتية ووصف الهجوم بأنه عمل ارهابي جبان لملاحقة فرد واحد متسائلا كيف يمكن أن يحمي مثل هذا العمل المدنيين.

وقال إن القذافي ليس مختبئا لكنه في مكان آمن.

وتابع ابراهيم أن القذافي بخير وبصحة جيدة ومعنوياته عالية.

وعرض التلفزيون الليبي صورا للقذافي يلتقي بأشخاص في خيمة قائلا انها التقطت يوم الاثنين.

XS
SM
MD
LG