Accessibility links

قافلة مساعدات مصرية تتوجه إلى منفذ رفح منتصف الشهر المقبل


قال منسق ما يعرف بالحركة المصرية لدعم الانتفاضة الفلسطينية الثالثة أحمد حمدي، إن قافلة الحرية التابعة للحركة ستتوجه إلى منفذ رفح البري الفاصل بين مصر وقطاع غزة في 15 مايو/أيار المقبل، لتقديم المساعدات استجابة لدعوات على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك لدعم الفلسطينيين من كافة البلدان العربية.

وصرح حمدي بأن الحركة تهدف إلى تقديم"الدعم اللوجيستي من أدوية ومساعدات من كافة المدن المصرية" على أن يتم التوجه إلى معبر رفح في وقت واحد.

وأضاف أن الحركة تطالب في ذات الوقت "بالاعتراف بالدولة الفلسطينية من قبل الأمم المتحدة ووقف بناء المستوطنات والالتزام باتفاقية السلام من الطرفين".

وأكد المنسق أن الحركة حريصة على مقتضيات الأمن القومي المصري وعدم وجود "أجندات خارجية".

كما أشار إلى أن هذه الخطوة قد تحقق مكسبا سياسيا لمصر إذ أنها قد تكون "ورقة رابحة" لاختصار الوقت في التفاوض حول القضية الفلسطينية.

وتأتي هذه الدعوة بعد تصريحات لوزير الخارجية المصرية عن تغيير سياسة بلاده الخارجية تجاه القطاع واستعداد مصر في إرسال المواد الأساسية للجانب الفلسطيني ووصفه سياسة النظام السابق بالمخجلة.

وفي ذات السياق ، من المقرر أن يجتمع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأربعاء، مع أعضاء المجلس الوزاري المصغر للبحث في سبل التصدي لقافلة السفن التركية الجديدة التي ستتجه لقطاع غزة في نفس الوقت وتشارك فيها 15 سفينة تقل نحو 1500 متضامن. .

وأوضحت صحيفة هآرتس الإسرائيلية، أن سلاح البحرية ينوي إتباع أساليب تتفادى إصابات بالأرواح.

وبحسب مصادر صحفية إسرائيلية فإن مندوبي إسرائيل سيمثلون الأربعاء، أمام فريق تقصي الحقائق الدولي حول أحداث سفينة مرمرة التي أسفرت عن مقتل تسعة أتراك العام الماضي بعدما اقتحمتها البحرية الإسرائيلية .

XS
SM
MD
LG