Accessibility links

logo-print

أوباما يكشف النقاب عن شهادة ميلاده لدحض مزاعم حول ولادته في كينيا


كشف الرئيس باراك أوباما اليوم الأربعاء عن نسخة أصلية من شهادة ميلاده لوضع حد للجدل المستمر منذ قرابة عامين ونصف العام حول ما إذا كان الرئيس مولودا في الولايات المتحدة أو كينيا.

وجاء الكشف عن النسخة الأصلية لشهادة ميلاد أوباما الصادرة من ولاية هاواي بعد الضجة التي أثارها خصمه السياسي المحتمل رجل الأعمال دونالد ترامب الذي يسعى لنيل ثقة الحزب الجمهوري لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة بمواجهة الرئيس الديمقراطي.

وقال أوباما، في مؤتمر صحافي في البيت الأبيض، إنه كان يتابع الضجة التي أثيرت مجددا حول شهادة ميلاده بـ"ذهول شديد"، خاصةً بعدما طلب رجل الأعمال دونالد ترامب إرسال فريق من المحققين إلى هاواي للتدقيق في حقيقة ميلاده هناك.

وأضاف أوباما قائلا "في المعتاد لا أُعلق على مثل هذه الأمور"، مشيرا إلى أن إدارته لديها أولويات أخرى، من بينها الضغوط المالية التي تشغل الحكومة الأميركية حاليا.

وقد قرر أوباما الإدلاء بتعليق له على القضية بعد قليل من كشف البيت الأبيض عن النسخة الأصلية لشهادة ميلاده أمام الصحافيين، والتي جاء فيها أن الرئيس أوباما من مواليد الرابع من أغسطس/ آب عام 1961 في إحدى مستشفيات ولاية هاواي.

من جانبه، أعلن رجل الأعمال دونالد ترامب أنه يشعر بـ"فخر شديد" لأن حملته أدت إلى قيام البيت الأبيض بالكشف عن النسخة الأصلية لشهادة ميلاد الرئيس أوباما.

وأضاف ترامب، في تصريحات للصحافيين في ولاية نيوهامبشير، "لقد قمت بتحقيق شئ لم يتمكن أحد غيري من القيام به"، إلا أنه واصل تشكيكه في صحة الشهادة بقوله "إنني أرغب في مطالعتها، ولكنني آمل في أن تكون صحيحة، حتى يمكننا أن ننتقل إلى أمور أخرى أكثر أهمية."

وشدد ترامب على قوله إنه "كان يتوجب على أوباما أن يفعل ذلك منذ وقت طويل جداً."

وشكلت قضية شهادة ميلاد أوباما نقطة أساسية في الأمور التي يثيرها التيار الأكثر تشدداً في اليمين المحافظ، إذ أن الدستور الأميركي يشترط أن يكون رئيس البلاد قد ولد على الأراضي الأميركية، وقد سبق أن طعن عدد من الشخصيات بوجود شهادة ميلاد لأوباما، محاولين إسقاطه بهذه الطريقة.

وكان ترامب قد ذكر في مقابلات تليفزيونية قبل أيام أن الفريق الذي طلب إرساله إلى هاواي للتحقيق في شهادة ميلاد أوباما "قد يكشف أكبر خدعة في تاريخ الحياة السياسية الأميركية"، مشيراً إلى أن أفراد الفريق "مصدومون بما عثروا عليه حتى الساعة."

واتهم ترامب الرئيس الأميركي بأنه "مشترك في عملية واسعة لإخفاء الحقائق"، مضيفا "لقد أنفق أوباما أكثر من مليوني دولار وهو يحاول التملص من دعاوى قانونية في هذا الملف".

وكان أوباما قد واجه من يشكك في ولادته بهاواي منذ بداية حملته الانتخابية عام 2008، وقام من أجل ذلك بعرض وثيقة تثبت ولادته بمدينة هونولولو بولاية هاواي، وقد أكدت الحكومة المحلية صحتها، إلا أن ذلك لم يحل دون تجدد هذه القضية بين وقت وآخر.

XS
SM
MD
LG