Accessibility links

logo-print

واشنطن: يتعين على أي حكومة وحدة وطنية فلسطينية أن تنبذ العنف وتعترف بوجود إسرائيل


أكد البيت الابيض الاربعاء أن أي حكومة وحدة وطنية فلسطينية مقبلة ينبغي أن تنبذ العنف وتعترف بوجود دولة اسرائيل، وذلك بعد اعلان حركتي فتح وحماس انهما توصلتا إلى اتفاق شامل يقضي بتشكيل حكومة انتقالية.

وقال المتحدث باسم مجلس الامن القومي تومي فيتور "رأينا التقارير عن هذا الاتفاق ونسعى لمعرفة المزيد. وكما قلنا في الماضي فان الولايات المتحدة تدعم أي مصالحة بين الفلسطينيين شرط أن يدعم ذلك قضية السلام".

وأضاف المتحدث في بيان أن "حماس منظمة ارهابية تستهدف مدنيين. ومن أجل أداء دور بناء بغية التوصل إلى السلام، على أي حكومة فلسطينية أن توافق على مبادىء اللجنة الرباعية" التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والامم المتحدة والاتحاد الاوروبي، وأن "تنبذ العنف وتحترم الاتفاقات المعقودة في الماضي وتعترف بحق اسرائيل في الوجود".

أبو ردينه :على نتانياهو أن يختار بين السلام والاستيطان

طالبت الرئاسة الفلسطينية الاربعاء رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو "بالاختيار بين السلام والاستيطان"، وذلك ردا على مطالبته محمود عباس بان يختار "بين السلام مع اسرائيل أو مع حماس".

وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينه لوكالة لوكالة الصحافة الفرنسية "تعقيبا على تصريحات نتانياهو نقول إن المصالحة الفلسطينية والاتفاق الذي وقع اليوم في القاهرة شأن فلسطيني داخلي".

وطالب ابو ردينه نتانياهو بـ"ان يختار بين السلام والاستيطان" موضحا "أننا ملتزمون بعملية سلام جادة وعادلة تؤدي إلى قيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشريف".

وكانت حركتا فتح وحماس قد أعلنتا الاربعاء انهما توصلتا إلى اتفاق شامل للمصالحة يقضي بتشكيل حكومة انتقالية تتولى الاعداد لانتخابات رئاسية وتشريعية في غضون عام على الاكثر، فيما أعلنت القاهرة أن كافة الفصائل الفلسطينية ستدعى لتوقيع "اتفاقية الوفاق الوطني خلال الايام القليلة المقبلة".

وفور الاعلان عن هذا الاتفاق، صرح بنيامين نتانياهو بان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يجب أن "يختار بين السلام مع اسرائيل أو السلام مع حماس".

وقال ابو ردينه إن توقيع حركة حماس على ورقة المصالحة الفلسطينية والاتفاق الشامل لانهاء الانقسام خطوة ايجابية هامة جدا لتقوية القضية الفلسطينية من خلال استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية".

واعتبر ابو ردينة أن انهاء الانقسام ينهي الذرائع الاسرائيلية من يمثل غزة والشعب الفلسطيني على الصعيد الرسمي.
XS
SM
MD
LG