Accessibility links

مظاهرة بالقرب من السفارة الاسرائيلية في القاهرة تطالب بقطع علاقات مصر مع إسرائيل


تجمع عشرات المصريين الاربعاء قرب السفارة الاسرائيلية في القاهرة لمطالبة مصر بقطع علاقاتها مع اسرائيل ووقف تصدير الغاز إلى الدولة العبرية.

وقد جرت هذه التظاهرة بعد ساعات من اقدام مجهولين على تفجير انبوب الغاز المصري الذي يغذي اسرائيل والاردن، للمرة الثانية في غضون ثلاثة اشهر، مما أدى إلى وقف تزويدهما بالغاز.

وردد المتظاهرون الذين تجمعوا على جسر قرب السفارة "الشعب يريد الغاء تطبيع" العلاقات مع اسرائيل و"الغاز يجب أن يتوقف"، مشيرين بذلك إلى الصادرات المصرية من الغاز الطبيعي إلى الدولة العبرية.

وقال أحد المتظاهرين وهو المدون اليساري حسام الحملاوي إن هذه التظاهرة قد نظمت ردا على تصريحات الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز الذي اشاد بالثورة التي أدت إلى تنحي الرئيس حسني مبارك في 11 فبراير/شباط.

وأضاف أن "بيريز اصدر في الفترة الاخيرة بيانا دعا فيه الشبيبة المصرية إلى تطبيع علاقاتها مع اسرائيل وهذا هو رد الشبيبة المصرية".

وأوضح حملاوي أن المتظاهرين قد شجعهم تفجير انبوب الغاز. وأضاف "بالتأكيد، الجميع قد فرحوا. وإذا لم تقطع الحكومة انبوب الغاز، سيفعل الشعب ذلك".

وقد حصل الهجوم بعد اسبوعين على قرار السلطات المصرية الجديدة اعادة النظر في كل اتفاقات الغاز، بما في ذلك مع الدولة العبرية، وفتح تحقيقات حول عقود مثيرة للجدل حول بيع الغاز إلى اسرائيل.

مما يذكر أن مصر هي اول بلد عربي يبرم اتفاق سلام مع اسرائيل في 1979، وقد رحبت المجموعة الدولية بهذه الخطوة التي لم تلق استحسانا بين الناس الذين يوجهون انتقادات حادة للسياسة الاسرائيلية حيال الفلسطينيين.
XS
SM
MD
LG