Accessibility links

ماكين يدعو إلى أن تسلح واشنطن الثوار في ليبيا وتكثيف الغارات الجوية ضد قوات القذافي


حذر عضو مجلس الشيوخ الجمهوري جون ماكين في مقابلة أجرتها معه وكالة الصحافة الفرنسية في باريس من مغبة أي انزلاق للوضع في ليبيا إن لم تسلح الولايات المتحدة الثوار وإن لم تشن ضربات جوية مكثفة.

وقال "هناك احتمال، ان لم يكن ترجيح التوصل الى طريق مسدود، وذلك سيكون مثار قلق كبير بالنسبة الينا"، معتبرا في الوقت نفسه ان "من المهم جدا" أن لا تنجح قوات القذافي في السيطرة على مصراتة، وهي "معركة اساسية" بحسب قوله.

وأضاف ماكين الذي زار بنغازي معقل الثوار أواخر الاسبوع الماضي، "على الولايات المتحدة أن تعترف بالمجلس الوطني الانتقالي، على غرار ما فعلت فرنسا وايطاليا. وعلينا ارسال معدات وذخيرة إلى قوات التحرير ونحتاج في المقابل للقوة الجوية الاميركية في المعركة".

وشدد على أن طائرات بريديتور بدون طيار التي بدأت التحرك منذ السبت هي سلاح "فعال جدا" ولكن "اعتقد أنه يتوجب القيام بمزيد من العمل".

وأضاف أن "جيش تحرير مجهز بالشكل الصحيح ويستطيع محاربة القذافي الذي ترتكز سلطته على المال والخوف"، مكررا معارضته ارسال قوات برية.

واستطرد ماكين "أعتقد اننا نستطيع القيام بما قمنا به في افغانستان ضد الروس في ثمانينات القرن الماضي. وبامكاننا أن نرسل اليهم اسلحة بدون تدخل اميركي مباشر".

وقد التقى ماكين الاربعاء اثناء مروره في باريس وزير الخارجية الفرنسية الان جوبيه ووزير الدفاع جيرار لونغيه.

قصف كتائب القذافي بالقرب من مصراتة

من ناحية أخرى، أفاد مراسل "راديو سوا" في مصراتة محمد معوض بأن حلف شمال الأطلسي شن غارة جوية على كتائب القذافي قرب ميناء مصراتة أصابت عدداً من أفرادها إلا أنها طالت ايضا مجموعة من الثوار كانوا قرب الموقع مما أسفر عن مقتل عشرة منهم وإصابة خمسة آخرين بجراح.

الحملة تحقق تقدما

وفي نفس السياق، حذر ليام فوكس وزير الدفاع البريطاني العقيد معمر القذافي من أن المجتمع الدولي لن ينحسب من العمليات في ليبيا قبل الانتهاء من العمل.

وأضاف فوكس الذي أجرى محادثات مع نظيره الأميركي في واشنطن الثلاثاء أن الحملة تحقق تقدماً حتى اللحظة، ونفى أن تكون العمليات قد وصلت إلى طريق مسدود.

وأكد فوكس أن القذافي وحده قادر على تحديد المدة الزمنية التي ستستغرق لإنهاء العمليات، مؤكداً أن قوات التحالف لن تسمح بالإخفاق.

إيطاليا تنشر عدد من مقاتلاتها

وقد أعلن وزير الدفاع الايطالي اينياسيو لاروسا الاربعاء أن ايطاليا ستنشر ثماني مقاتلات لشن غارات على أهداف يحددها حلف شمال الاطلسي في ليبيا، مؤكدا ما أعلنه رئيس الوزراء سيلفيو برلوسكوني الاثنين.

وقال الوزير امام لجنتي الخارجية والدفاع في البرلمان الايطالي إن "الطائرات وطواقمها مستعدة ولدى انتهاء الجلسة ستوضع في تصرف حلف الاطلسي لنشرها".

وأضاف أن روما وضعت أربع طائرات أخرى غير مسلحة في التصرف للعمليات في ليبيا.

وكان برلوسكوني قد أعلن الاثنين أن روما وافقت على ارسال طائراتها لشن "غارات على اهداف عسكرية يتم تحديدها على الاراضي الليبية".

وحتى الآن كانت ايطاليا دولة الاستعمار السابقة في ليبيا والحليف السابق للقذافي رفضت المشاركة بشكل مباشر في القصف واكتفت بوضع قواعدها الجوية في التصرف واشراك طائراتها في شل انظمة الرادار والمضادات الارضية.

وقال وزير الدفاع إن تبدل الموقف "حصل منذ ايام لان الوضع في مصراتة أصبح فظيعا".

وفي منتصف ابريل/نيسان حثت فرنسا وبريطانيا الدول الأخرى في حلف الاطلسي على المشاركة في العمليات في ليبيا لتكثيف جهودها في حين بدت الازمة في طريق مسدود.

وفي 21 ابريل/نيسان أعلنت ايطاليا ارسال 10 مستشارين عسكريين إلى المجلس الوطني الانتقالي ممثل الثوار في بنغازي.

الأمم المتحدة تجري تحقيقا

هذا وقد شرعت الأمم المتحدة باجراء تحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في ليبيا.

ويستمر التحقيق على مدار يومين تبحث فيه لجنة مؤلفة من مراقبين من الأمم المتحدة العمليات التي تشنها قوات القذافي ضد المدنيين.
ويقول شريف بسيوني الذي يترأس اللجنة إنه أجرى مباحثات مع مسؤولين ليبيين:

"لقد حضرت لجنة تحقيق إلى ليبيا للنظر في موقف الحكومة مما رصده الإعلام من انتهاكاتٍ عدة لحقوق الإنسان وما اكتشفناه نحن أيضاً خلال عملنا في الميدان في المنطقة الشرقية من ليبيا وعلى الحدود بين ليبيا ومصر من جهة وليبيا وتونس من جهة أخرى".

ويضيف بسيوني أن التحقيق يتركز في البحث في استهداف مدنيين واعتقال صحفيين:

"يوجد لدينا العديد من الاستفسارت وتضم قصف المناطق المدنية عشوائياً، وإصابات بين المدنيين، وعمليات تعذيب بالإضافة إلى استخدام المرتزقة. كما أنني قدمت للحكومة قائمة بأسماء الصحفيين المحتجزين وطلبنا لقاءهم".

لا تعليق للحلف على ما قاله بوتن

على صعيد آخر، لم يصدر حلف شمال الأطلسي أي تعليق على ما أعلنه رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين من أن أعمال التحالف الغربي في ليبيا تخرج عن إطار قرار مجلس الأمن الدولي بشأن ليبيا.

وقال نائب المتحدث الرسمي باسم الناتو، كارمن روميرو، يوم الأربعاء "إننا لا نعلق على ما أعلنه رئيس الوزراء بوتين".
وكان بوتين قد جدد موقفه السلبي من قيام القوى الغربية بالعملية العسكرية في ليبيا.

ووصف بوتين في تصريحات أدلى بها أثناء زيارته إلى الدنمارك الثلاثاء، حكم الزعيم الليبي معمر القذافي "بالحكم الملكي الجديد"، وقال إن القذافي يشبه "نابليون".

لكن بوتين لم ير ذلك مبررا لمهاجمة نظام الحكم الليبي، مرجحا أن يكون الاهتمام باحتياطيات ليبيا من النفط والغاز الطبيعي وراء مهاجمة هذا البلد، مشيرا إلى أن ليبيا تملك أكبر احتياطي نفطي في إفريقيا.

وشدد بوتين على أن قرار مجلس الأمن الدولي 1973 لم يمنح أحداً الحق في اغتيال القذافي في حين يقول البعض اليوم "إننا نسعى إلى اغتيال القذافي".

وتساءل بوتين: هل كانت هناك محاكمة؟

وندد بوتين بالغارات الجوية التي "تقتل المدنيين" في حين يكون "القذافي قابعا في مخبأ".

واعتبر بوتين أن ما يسمى بالمجتمع المتحضر يقوم بتدمير البنى التحتية في ليبيا.
XS
SM
MD
LG