Accessibility links

logo-print

تحويل ملجأ نووي إلى متحف في ألبانيا 'إكراما لضحايا الشيوعية'


ملجأ نووي تحول الى متحف

ملجأ نووي تحول الى متحف

استقبل ملجأ مضاد للهجمات الذرية في تيرانا عاصمة ألبانيا، الزوار بعدما تم تحويله الى متحف، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان حاكم ألبانيا السابق أنور خوجة الذي حكم البلاد لأكثر من 40 عاما ولازمه باستمرار شبح اعتداء خارجي قد شيد أكثر من 700 ألف ملجأ في أنحاء البلاد.

وقال رئيس وزراء ألبانيا أدي راما للوكالة إن "هذا المتحف مهدى إلى آلاف ضحايا الشيوعية الذين أعدموا رميا بالرصاص أو توفوا في معسكرات العمل".

وقد حفر هذا الملجأ المحصن الذي تمتد مساحته على ألف متر مربع في بداية الثمانينيات، وهو موصول بعدة ممرات تحت الأرض. وتبلغ سماكة جدرانه 2.4 متر وكان يفترض ان يكون مضادا لأي هجوم نووي.

وتنتشر على جدرن المتحف لوحات تصف تجاوزات شرطة "سيغوريمي" السرية وصور للضحايا في تلك الفترة.

ويمكن لزوار المتحف الاطلاع على مكاتب مع أجهزة تنصت وقاعة بث وإرسال تضم بعض أدوات التواصل في تلك الفترة.

وقد أعدم أكثر من 100 ألف مواطن ألباني خلال عهد الدكتاتور الشيوعي أنور خوجة، كما وتم اعتقال وإرسال كثيرين إلى معسكرات عمل، حسب الوكالة.

يذكر أن البرلمان الألباني أقر في أيار/مايو 2015 قانونا لإزالة صفة السرية عن أرشيف شرطة "سيغوريمي".

المصدر:أ ف ب

XS
SM
MD
LG