Accessibility links

logo-print

سقوط 70 قتيلا في عواصف شديدة اجتاحت الولايات المتحدة لعدة أيام


أدت عواصف شديدة تجتاح منذ عدة أيام قسما كبيرا من الولايات المتحدة إلى سقوط ما لا يقل عن 70 قتيلا 45 منهم في ولاية ألاباما وحدها، على ما أفاد مسؤولون في أجهزة الطوارئ الأربعاء في حصيلة جديدة.

وأمر الرئيس أوباما مساء الأربعاء الحكومة بـ"التحرك السريع" لنجدة ولاية ألاباما الجنوبية.

وأعلنت حالة الطوارئ في ألاباما وأركنصو وكنتاكي وميسيسيبي حيث قتل 11 شخصا، وميسوري وتينيسي وأوكلاهوما. وطلب حكام هذه الولايات من الحرس الوطني المشاركة في عمليات الإنقاذ.

تحذيرات من مخاطر كبيرة

ونشر مرصد الأحوال الجوية تحذيرا من وجود "مخاطر كبيرة" بهبوب أعاصير وتساقط البرد وحصول فيضانات مفاجئة في بعض مناطق جنوب البلاد ليلة الخميس.

وقد تشمل هذه الأحوال الجوية 21 ولاية في منطقة تمتد من البحيرات الكبرى إلى خليج المكسيك والساحل الأطلسي.

وقالت ريني بريسلر المتحدثة باسم وزارة حالات الطوارئ في ولاية أركنصو إنه سجل في الولاية "وقوع أشجار وانقطاع للتيار الكهربائي وتضرر منازل وهناك الكثير من الفيضانات".

50 إعصار الثلاثاء

وسجل في يوم الثلاثاء وحده أكثر من 50 إعصارا، كما سجل تساقط كميات كبيرة من الأمطار في بعض المناطق بين السبت والثلاثاء. وتم إجلاء مئات الأشخاص من ميسوري بعد انهيار السدود خصوصا في بلاك ريفر.

وأظهرت صور تلفزيونية فرق نجدة تصارع مياه أنهار لإنقاذ أشخاص عالقين حاصرتهم المياه.

وكان مسؤولون يدرسون إمكان كسر سدود لخفض منسوب مياه الأنهر التي ارتفعت إلى حد كبير فعلقت زوارق تحت جسور.

ويأتي ذلك بعد بداية ربيع ماطر وشتاء تساقطت خلاله كميات كبيرة من الثلوج أدت إلى فيضان الأنهار وتشبع التربة.

ويتوقع أن يتحسن الطقس الخميس أو الجمعة قبل وصول عواصف جديدة مصحوبة بأمطار غزيرة السبت.
XS
SM
MD
LG