Accessibility links

المكوك الأميركي انديفور يستعد لآخر مهمة له


أعطت وكالة الفضاء الأميركية ناسا الضوء الأخضر لإطلاق المكوك انديفور غدا الجمعة في رحلته الأخيرة متجها إلى محطة الفضاء الدولية، على أن يقوم بتجربة فيزيائية فريدة من نوعها قد تشكل فتحا في سبر أغوار الأسرار الغامضة للكون.

وينقل المكوك انديفور ستة رواد فضاء بينهم إيطالي وينطلق من قاعدة كينيدي الفضائية في ولاية فلوريدا يوم غد الجمعة بحضور الرئيس باراك أوباما، والنائبة عن الحزب الديموقراطي في الكونغرس غابريل غيفوردز التي اصيبت في رأسها جراء اطلاق نار في شهر يناير/كانون الثاني الماضي والتي حرصت على حضور عملية الإطلاق لأن زوجها مارك كيلي هو قائد المكوك.

وسينقل انديفور إلى محطة الفضاء جهاز قياس الطيف المغناطيسي الفا 2، وهو نموذج تجريبي من جهاز من شأنه أن يزود العلماء بمعلومات هامة تساعد على فهم الكون وهو ثمرة تعاون دولي جرى بإشراف البروفيسور صموئيل تينغ الحائز على جائزة نوبل للفيزياء وقد شارك في هذا الجهاز 60 مختبرا من 16 دولة، وأهمها الولايات المتحدة، وألمانيا واسبانيا وفنلندا وفرنسا وهولندا وايطاليا والبرتغال وسويسرا والصين وتايوان.

كما سيحمل المكوك إلى المحطة منصة خارجية لمحطة الفضاء الدولية Express Logistic Carrier معدة للتخزين الإضافي.

وستكون هذه الرحلة الأخيرة لانديفور الذي أطلق للمرة الأولى في عام 1992 على أن تكون رحلة المكوك اتلانتس المقررة في شهر يونيو/حزيران القادم خاتمة رحلات المكوكات الأميركية على الإطلاق، وذلك بعد 30 عاما من أول رحلة قام بها مكوك أميركي إلى الفضاء.

بعد ذلك، ستعتمد وكالة الفضاء الأميركية على صورايخ سويوز الروسية لنقل الرواد من محطة الفضاء الدولية وإليها، إلى حين انجاز صناعة مركبات أميركية قادرة على القيام بذلك، وهو أمر لا يرتقب حدوثه قبل عام 2015.

ومن المقرر أن يتم عرض المكوكات الأميركية ديسكوفري وانديفور واتلانتس، وكذلك انتربرياز الذي لم تتجاوز مهماته الغلاف الجوي للأرض، في أربعة متاحف أميركية بعد تقاعدها من الخدمة.
XS
SM
MD
LG