Accessibility links

logo-print

إدانات دولية لاعتداء مراكش وواشنطن تقدم الدعم للعثور على منفذي الهجوم


توالت ردود الفعل الدولية المنددة بالاعتداء الذي استهدف الخميس مقهى في قلب مدينة مراكش المغربية وخلف 16 قتيلاً و20 جريحا من جنسيات مختلفة.

وفي واشنطن، أدانت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون الهجوم الذي وصفته بالإرهابي الجبان.

وأوضحت كلينتون في بيان لها أن طاقم السفارة الأميركية في المغرب يقدم مساعدته للسلطات المغربية في التحقيق الذي تجريه ويقدم دعمه الكامل للرباط في البحث عن منفذي الاعتداء وتحويلهم إلى القضاء.

وفي باريس، أعرب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عن استنكاره الشديد لاعتداء مراكش واعتبره عملا مشينا ووحشيا.

في السياق ذاته، ندد مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة بهجوم مراكش الذي وصفه بالشنيع.

وقال المجلس في بيان إن أعضاءه الـ15 أدانوا بأشد العبارات هذا الاعتداء وأعربوا عن تعازيهم لذوي الضحايا.

كما جددوا التأكيد على أن الإرهاب لا يزال يشكل تهديدا كبيرا على السلم والأمن الدوليين.

ومن جانبه، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة عن صدمته الشديدة للاعتداء، وقال المتحدث باسمه إن بان كي مون جدد رفضه التام لأي استخدام للعنف ضد المدنيين الأبرياء.

وكانت مصادر مغربية قد أفادت بأن انتحاريا فجر نفسه في مقهى أركانة الشهير في ساحة جامع الفنا في المدينة السياحية، مشيرة إلى أن بين القتلى ثمانية فرنسيين وهولندي.

كما أعلن وزير الاتصال المغربي خالد ناصري أن تفجير مراكش عمل إرهابي متعمد، مضيفا أن المغرب يواجه التهديدات ذاتها التي شهدها في 16 مايو/أيار عام 2003 عندما أسفرت اعتداءات نفذها متطرفون إسلاميون في الدار البيضاء عن مقتل 33 شخصا إضافة إلى الانتحاريين الـ12.

وقد أمر العاهل المغربي محمد السادس بفتح تحقيق في الاعتداء وأعلن تكفله بلوازم عزاء ودفن الضحايا.

وفي حديث لـ"راديو سوا"، قال المحلل السياسي المغربي نعيم كمال إن التفجير الانتحاري يهدف إلى وقف المسار الديموقراطي في البلاد.

وأضاف "العمل إرهابي ولكن طلب بتحقيق موضوعي وشفاف. الآن لحد الساعة لا أحد يمكن أن يقول من هي الجهة التي التجأت إلى الإرهاب. هو على كل مهما كان نوعها خارجية، داخلية، إسلامية، غير إسلامية، هي موجهة ضد المسار الديموقراطي والإصلاح الديموقراطي الذي يسير فيه المغرب".

وقال كمال إن "التحقيق في الاعتداء آخذ في مساره وأن هناك أوامر ملكية واضحة لأن يكون التحقيق شفافا مهما كانت الجهة التي تقف وراء العملية. إذا كانت داخلية لا بد من الإفصاح عليها، وإذا كانت خارجية لا بد من الإفصاح عليها".

كما أوضح كمال أن سبب استهداف مدينة مراكش يعود لأنها رمز للانفتاح على ثقافات العالم.

وأضاف "استهدفت مراكش كرمز للانفتاح على الثقافة، على السينما، على الموسيقى، على السياحة، على الأجنبي والوطني. استهدفت مراكش كرمز للاقتصاد المغربي الذي هو مبني أساسا كنسبة كبيرة على السياحة التي تعد من ضمن واردات العملة للمغرب. واستهدفت كرمز ثقافي مفتوح على القيم الكونية، على القيم الدولية، على تقبل أناس لهم ثقافات مختلفة لأن في مراكش هناك فرنسيين، بريطانيين، سويدين، أميركيين، مغاربة، خليجيين، هناك تمازج لكل الأجناس. هذا هو ما استهدف في مراكش".

XS
SM
MD
LG