Accessibility links

مراسم الزفاف الملكي للأمير وليام وكيت ميدلتون


تمت في كاتدرائية ويستمنستر في لندن يوم الجمعة مراسم زفاف الأمير وليام نجل ولي عهد بريطانيا على كيت ميدلتون.

وقد أعلن كبير أساقفة كانتربري بموجب السلطة المخولة إليه أن وليام وكيت أصبحا الآن زوجا وزوجة.

وقد منحت الملكة إليزابيت الثانية حفيدها وزوجته لقب دوق ودوقة كامبريدج وهو اللقب الأعلى في بريطانيا.

وارتدى الأمير وليام الزي العسكري للحرس الايرلندي بينما ارتدت كاثرين فستانا من دار الكسندر ماكوين ممهورا بتوقيع المصممة سارة برتون.

وفي حين حضر مراسم الزفاف 1900 مدعو بينهم ملوك ورؤساء دول وسياسيون وشخصيات عامة ومجموعة من نجوم السينما والملاعب الرياضية، تركزت أنظار ملايين الأشخاص حول العالم على شاشات التلفاز لمشاهدة الحدث التاريخي.

وخيمت أجواء من الحماسة على حشود قدمت منذ مساء الخميس لتحجز أماكن لها على أرصفة لندن تمكنها من مشاهدة موكب الزفاف الملكي الذي بثث وقائعه على شاشات ضخمة.

ومن ضمن الحشود سياح أجانب من دول عدة. وقالت غلوريا باروس من الأكوادور، والتي تقيم في نيويورك "لا أعير اهتماما للطقس البارد ولا لأي شيء آخر ما يهمني ويسعدني حاليا هو مشاهدة كيت ميدلتون، أنا سعيدة جدا."

وقال رومان مارتينيز الطالب من مدينة مرسيليا الفرنسية: "جلبنا أشياء نأكلها، وأخرى نشربها وأغطية لأن الطقس بارد جدا."

وكانت غبطة مفاجئة قد حلت في قلوب بعض الجماهير في الشارع عندما ظنوا أنهم التقوا بالأمير وليام وتهافتوا عليه لالتقاط صور معه ليتبين أنه شخص يشبه الأمير إلى حد بعيد وهو المواطن الأسترالي سيمون واتكينسون الذي قال عن تلك التجربة: "لقد تلقيت المباركة من بعض الناس، ومنهم من طلب الحصول على توقيعي وسارع الكثير منهم لالتقاط الصور معي، لقد كانت تلك تجربة مميزة فيها شيء من الجنون".

هذا وتقيم الملكة حفل استقبال يليه مساء عشاء وحفلة راقصة في قصر باكينغهام. ولم تصدر أي معلومات عن برنامج الأمير وزوجته بعد هذا اليوم الحافل. وثمة شائعات كثيرة حول شهر العسل تراوح بين الكاريبي والأردن وسيشيل وحتى اسكتلندا أو كورنويل.

وأخذ العرس منحى عالميا إذ أن مبنى Empire state building سيضاء مساء اليوم الجمعة باللون الأزرق والأحمر والأبيض "بمناسبة الزواج الملكي" على ما جاء على الموقع الالكتروني لأشهر ناطحة سحاب في نيويورك.
XS
SM
MD
LG