Accessibility links

logo-print

مقتل إمام سني وعائلته وأربعة إخوة غداة تفجير حسينية في ديالى


قتل إمام مسجد سني وعائلته وأربعة إخوة من السنة فجر الجمعة في هجومين في محافظة ديالى، بفارق ساعات من تفجير استهدف حسينية للشيعة في بلدروز، في المحافظة نفسها، شمال شرق بغداد.

وقال عقيد في الجيش العراقي طلب عدم كشف اسمه إن "مسلحين مجهولين داهموا بعد منتصف ليل الخميس (فجر الجمعة) منزل بشير مطلك أمام وخطيب جامع الصميدعي واغتالوه مع زوجته وابنته".

ويقع جامع الصميدعي وهو مسجد سني في قرية امام ويس ذات الغالبية السنية (70 كلم شرق بعقوبة).

وأكد الطبيب احمد علوان من مستشفى بعقوبة العام أنه "تسلم جثث الشيخ مطلك (52 عاما) وزوجته (42 عاما) وابنته (11 عاما) الذين فارقوا الحياة جراء إصابتهم بالرصاص".

وفي هجوم آخر، اغتال مسلحون مجهولون يرتدون زي الشرطة أربعة أشقاء من عائلة سنية، وفقا لمصدر في الجيش العراقي.

وقال المصدر إن القتلى تراوح أعمارهم بين 20 و35 عاما، موضحا أنهم قتلوا داخل منزلهم قرب ناحية بهرز التي تقطنها غالبية سنية على بعد عشرة كيلومترات جنوب بعقوبة.

وأشار إلى أن المسلحين اقتحموا منزل الضحايا حوالي الساعة الرابعة فجرا وعزلوهم في إحدى غرف المنزل عن زوجاتهم وشقيقاتهم ووالدتهم ثم أطلقوا عليهم الرصاص ولاذوا بالفرار.

وقال مسؤولون في مشرحة بعقوبة ان ثلاثة من القتلى ينتمون إلى قوات الصحوة التي شكلت لمقاتلة تنظيم القاعدة في العراق.

ومحافظة ديالى وكبرى مدنها بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد)، من المناطق الأكثر توترا في العراق.

وقد قتل الخميس عشرة أشخاص وأصيب ثلاثون آخرون بجروح في هجوم انتحاري استهدف حسينية للشيعة في بلدروز شرق بعقوبة.

وفي مدينة الموصل، شمال العراق، قتل الجمعة احد وجهاء العشائر، مطشر العقيدي بالقرب من منزله.

كما انفجرت ثلاث قنابل في جنوب بغداد وأسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص بينهم شرطي وإصابة 28 بجروح، بينهم 20 شريطا، وفق مصدر أمني.

XS
SM
MD
LG