Accessibility links

تقرير أميركي يتهم الحكومة المصرية بالفشل في حماية الأقليات الدينية


أوصت لجنة أميركية مستقلة للمرة الأولى بإضافة مصر إلى قائمة أسوأ الدول التي تنتهك الحريات الدينية.
وردت تلك التوصية في التقرير السنوي للجنة الدولية للحريات الدينية.

وقالت اللجنة إن الأقليات الدينية في مصر مثل الأقباط يواجهون القمع سواء قبل أو بعد رحيل الرئيس حسني مبارك عن سدة الحكم.
وقال أمين عام اللجنة ليونارد ليو "في الأشهر الأخيرة من حكم مبارك تدهور الحريات الدينية بنمط سريع. ومنذ رحيله لم يظهر ما يدل على تحسن تلك الأوضاع".
واستشهد ليو بالهجمات التي تعرض لها مؤخرا الأقباط والجماعات الأخرى في مصر ومن بينها تفجير كنيسة في الإسكندرية في يناير الماضي.
وقال "إن معدل العنف المتنامي وعدم إدانة المسؤولين يخلقان أجواء من عدم الأمان الأمر الذي يزداد معه احتمال وقوع المزيد من العنف. وبرغم جهود الحكومة الانتقالية لتفكيك جهاز الأمن القمعي التابع للنظام المخلوع فإن حالة الطوارئ لا تزال قائمة كما أن القوانين والممارسات لا تزال تعيق الحريات الدينية".

وتعد مصر واحدة من 14 دولة أوصت اللجنة الدولية للحريات الدينية وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بإدراجها ضمن قائمة الدول التي تنتهك حريات الأقليات.
وتوصي اللجنة إدارة الرئيس أوباما بإعادة توجيه جانب من المساعدات العسكرية لمصر صوب جهود حماية الأقباط والجماعات الدينية الأخرى.

كما أوردت اللجنة أسماء دول أخرى من بينها بورما والصين وإريتريا وإيران والعراق وإيران ونيجيريا وكوريا الشمالية وباكستان والسعودية والسودان وتركمانستان وأوزبكستان وفيتنام.
تجدر الإشارة إلى أن إيران مدرجة على القائمة منذ عام 1999.
XS
SM
MD
LG