Accessibility links

واشنطن تؤكد إعادة النظر في مساعدة السلطة الفلسطينية إذا شكلت حكومة مصالحة


أعلنت إدارة الرئيس أوباما أنها ستضطر إلى إعادة النظر في سياستها لمساعدة السلطة الفلسطينية إذا شكلت حكومة منبثقة من المصالحة بين حركتي فتح وحماس التي تعتبرها الولايات المتحدة منظمة إرهابية.

وقال مدير الإدارة السياسية في وزارة الخارجية الأميركية جاكوب ساليفان "سنبقي على برنامج مساعدتنا طالما بقي الرئيس عباس في السلطة". وأضاف إن "دعمنا الحالي للسلطة الفلسطينية يتعلق إلى حد كبير بمساهمتنا في بناء المؤسسات الفلسطينية الضرورية لدولة مقبلة".

وتابع ساليفان "إذا شكلت حكومة جديدة سيكون علينا تقييم مبادئها السياسية ونقرر بعد ذلك الانعكاسات على مساعدتنا المحددة بالقانون الأميركي".

وأوضح المسؤول الأميركي نفسه "ندعم المصالحة الفلسطينية انطلاقا من اللحظة التي تشجع فيها على السلام"، مؤكدا أن على الحكومة الفلسطينية الجديدة أيا تكن، احترام مبادئ اللجنة الرباعية.

هنية يؤكد استعداد حكومته للاستقالة

من ناحيته، أكد إسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة استعداد حكومته لتقديم "الاستحقاق المترتب على اتفاق المصالحة"، في إشارة إلى استقالة حكومته لإنجاح الاتفاق، مؤكدا ضرورة تكاتف الجهود لمواجهة العراقيل.

وقال هنية القيادي في حركة حماس في بيان إنه يعرب عن سعادته بهذا الاتفاق ويؤكد استعداد حكومته لتقديم الاستحقاق المترتب على هذا الاتفاق.

وأشار هنية إلى أن حكومته ذللت العقبات وشجعت وفتحت الباب واسعا أمام هذه اللحظة الوطنية. وأشاد هنية بحركتي فتح وحماس لاتخاذهما هذه الخطوة التي "أسهمت في طي صفحة الخلاف وفتحت الباب أمام استعادة الوحدة الوطنية لترسيخ الشراكة السياسية والأمنية".

وكان هنية رئيسا لحكومة وحدة وطنية شكلت بعد الانتخابات التشريعية التي جرت في 2006، قبل أن يقيله رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس من القطاع اثر سيطرة حماس على غزة منتصف يونيو/ حزيران 2007 .

وكان عزام الأحمد الذي ترأس وفد حركة فتح في المحادثات بين الطرفين، قد قال إن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس سيوقعان اتفاق المصالحة الأربعاء المقبل في القاهرة.

وأضاف أن توقيع الاتفاق سيكون في الرابع من مايو/ أيار عندما يلتقي عباس ومشعل وكل الفصائل الفلسطينية في مقر الجامعة العربية في القاهرة.

وكان وزير الخارجية الإسرائيلية أفيغدور ليبرمان قد دعا دول العالم إلى عدم الاعتراف بالحكومة الفلسطينية المزمع تشكيلها بعد إعلان التوصل لاتفاق مصالحة.

وقال ليبرمان للرئيس القبرصي ديمتريس كريستوفياس، خلال لقاء في نيقوسيا: "يجب على المجتمع الدولي ألا يمنح صبغة الشرعية للحكومة، التي تحمل وجه محمود عباس وذراعي حماس، التي تطلق الصواريخ".

XS
SM
MD
LG