Accessibility links

مصادر صحافية سعودية تصف قانون المطبوعات بأنه بمثابة قيود جديدة


قالت مصادر صحفية سعودية إن العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز أصدر تعديلات على قانون المطبوعات تزيد من القيود على النشر والنقد.

وأوضحت المصادر أن هذه التعديلات حظرت الإساءة إلى مفتي الدولة والموظفين العامين، كما شددت على التقيد بالنقد الموضوعي الهادف إلى المصلحة العامة.

وشمل الأمر الملكي الجديد عدم السماح بنشر ما اعتبره مخالفا للشريعة الإسلامية وما يدعو إلى الإخلال بالنظام العام.

واعتبر مراقبون أن هذه التطورات ترمي إلى منع أية تظاهرات في المملكة.

وقال المحلل السياسي عقل الباهلي من السعودية إن التعديل يشدد تقييد الحريات.

وأضاف لـ"راديو سوا" أن القرار "سينزل بحرية التعبير في المملكة العربية السعودية إلى مراتب اقل مما كانت عليه، وهو ما لا اعتقد انه توجه صحيح لأن العالم الآن يسير نحو الانفتاح وأيضا هناك بعض الأمور كرفض الاحتساب".

وتابع الباهلي قائلا إن "القضايا التي ترفع ضد الصحافيين والإعلاميين يجب أن يكون من يرفعها هو شخص متضرر مباشرة، فقد عانينا من شيء اسمه الاحتساب، بمعنى أن أفراد يقيمون دعاوى بحجة انك ألحقت ضررا بالإسلام والمسلمين.

ويتفق الباهلي مع أن ما يظهر من التعديل يوحي أنه يستهدف الحد من ثقافة التغيير. ويضيف:"نحن لا نأمل حقيقة أن يكون بهذا التوجه ومضمون التوجيه الملكي كما يظهر من نصه، فهو محاولة للحد من مظاهر الثقافة نحو التغيير."
XS
SM
MD
LG