Accessibility links

logo-print

وفد دبلوماسي شعبي مصري يتوجه إلى أديس أبابا لبحث قضية المياه


توجه وفد دبلوماسي شعبي مصري إلى أديس أبابا الجمعة في زيارة تستغرق أربعة أيام في أعقاب تشكيل العاصمة الأثيوبية مجلسا مسؤولا عن تنسيق المشاركة العامة في بناء مشروع سد الألفية العظيم.

وضم الوفد المصري شخصيات سياسية وأخرى إعلامية ورجال أعمال، ومن بين أعضاء الوفد الدكتور السيد البدوي رئيس حزب الوفد، وحمدين صباحي رئيس حزب الكرامة تحت التأسيس، والإعلامية بثينة كامل، والكاتبة سكينة فؤاد، وعضو شورى الإخوان حسين إبراهيم، والشاعر سيد حجاب، وجورج إسحق القيادي في حركة كفاية، إلى ممثلين عن المرأة، وممثلين عن شباب الثورة وعدد من الشخصيات العامة.

ويقول هاني رسلان رئيس تحرير ملف حوض النيل والسودان بمركز الدراسات السياسية والإستراتيجية بصحيفة الأهرام أن الوفد له رسالة محددة ولا يملك القدرة على التأثير الحقيقي لأنه غير رسمي ويضيف لـ"راديو سوا": "الدبلوماسية الشعبية مفيدة لموقف مصر من قضية المياه فيما يتعلق بتعديل الصورة المغلوطة لدى بلدان حوض نهر النيل عن مصر التي ينظر إليها في هذه الدول كقوة استعمارية. وجود وفد شعبي دبلوماسي سيصحح هذه الصورة".

ومن المقرر أن يلتقي الوفد خلال هذه الزيارة برئيس إثيوبيا ورئيس الوزراء ورئيس البرلمان، وسيحمل رسالة مضمونها أن جميع دول حوض النيل لها الحق في أن تشرب، وتروي أراضيها، وأن تولد الكهرباء التي تحتاجها، على حد تعبير أحد أعضاء الوفد لصحيفة اليوم السابع المصرية.

وقال هاني رسلان إن الهدف من الزيارة هو الدافع الوطني في المقام الأول واستبعد أن كون هدفا دعائيا لشخصيات بعينها يضمها الوفد خاصة السياسيين منهم.

ومن جانبه، قال الدكتور البدوي إن هناك وفداً آخر سيتوجه لزيارة إريتريا الأربعاء القادم، وستشمل الزيارة شمال وجنوب السودان، لتعزيز علاقات تقوم على المصالح والتقارب الاقتصادي.
XS
SM
MD
LG