Accessibility links

logo-print

مقتل أحد أبناء القذافي وثلاثة من أحفاده في غارة لحلف شمال الأطلسي


قال متحدث باسم الحكومة الليبية إن سيف العرب القذافي أصغر أبناء العقيد الليبي معمر القذافي وثلاثة من أحفاد معمر القذافي قتلوا في غارة لحلف شمال الأطلسي على أحد منازل العقيد.

وقال موسى إبراهيم خلال مؤتمر صحافي في طرابلس إن "الهدف من العملية كان اغتيال قائد هذا البلد مباشرة" مشيرا إلى أن العقيد الليبي وزوجته لم يصابا بأذى لكن أخرين قد تعرضوا لإصابات.

وكانت طائرات الحلف قد استهدفت في غارة على طرابلس محيط باب العزيزية، مقر الزعيم الليبي، ومجمعا يضم مركز دراسات للكتاب الأخضر في وسط البلد بالقرب من الساحة الخضراء وخلف فيه دمارا كبيرا.

ويضم المجمع مقارا للجمعيات الأهلية والمعوقين ولرعاية الطفولة والأيتام ويقع المبنى بالقرب من مقر التلفزيون الليبي الذي لم يصب بأضرار.

وسمحت الحكومة الليبية يوم السبت لوسائل الإعلام بتصوير المباني الحكومية التي تضررت في طرابلس فيما وصف وزير الشؤون الاجتماعية الليبية إبراهيم الشريف، الهجمات بالأعمال الوحشية والبربرية.

سيطرة شبه كاملة للمعارضة على مطار مصراتة

من جهة ثانية، أفاد موفد "راديو سوا" إلى مصراتة محمد معوض، بأن قوات المعارضة سيطرت بشكل كامل على مطار المدينة، وأن قوات القذافي انسحبت نحو منطقة سوق العرب الواقعة في ضواحي مدينة مصراتة، وأفيد أيضاً عن سقوط ما لا يقل عن تسعة قتلى ونحو 34 جريحاً.

وفي مقابلة مع مراسل "راديو سوا" إلى المدينة، قال صلاح بادي عضو المجلس الانتقالي الليبي لمدينة مصراتة إن المدينة لن ترضخ لتهديدات القذافي.

وأضاف أن قوات المعارضة تتمتع بقوة ولم تعد في موقف دفاعي وتستطيع مطاردة قوات النظام.

يأتي هذا فيما يواصل حلف شمال الأطلسي عملية تطهير ميناء مصراتة الليبي من الألغام التي زرعتها قوات تابعة للقذافي لتسهيل دخول سفن الإغاثة.

"لا عمل بري"

في هذا الوقت، أعلن وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف أن العملية البرية في ليبيا لم يسمح بها مجلس الأمن الدولي .

وقال لافروف في مقابلة مع إحدى شبكات التلفزة الروسية، إنه إذا كان أحد يريد طلب تفويض مماثل فيجب مناقشة المسألة في مجلس الأمن الدولي.

وكشف الوزير الروسي، أن هناك معلومات مفادها بأن مشاريع كهذه يتم بحثها داخل الحلف الأطلسي والاتحاد الأوروبي.

XS
SM
MD
LG