Accessibility links

جماعة الإخوان تعلن إنشاء حزب سياسي وترفض المنافسة على منصب رئيس الجمهورية


قرر مجلس الشورى العام لجماعة الإخوان المسلمين في مصر السبت إنشاء حزب سياسي مدني باسم "العدالة والحرية" سيشارك في الانتخابات التشريعية في سبتمبر/أيلول المقبل.

كما أعلن الأمين العام محمود حسين أن المجلس اعتمد برنامج ولائحة الحزب الخاصة بالانتخابات البرلمانية والرئاسية القادمة.

وأكد "عدم قيام الجماعة بترشيح "أحد أعضاءها لمنصب رئيس الجمهورية في الانتخابات القادمة كما أن الترشيح لمجلس الشعب سيكون في حدود 45 إلى 50 في المئة".

وأكد عضو الجماعة محمد البلتاجي في لقاء مع "راديو سوا" أن الحزب يمهد للنشاط السياسي للمسلم وغير مسلم مشيرا إلى أن أجندته تتناول" محاور عديدة من بينها الحريات العامة والإصلاح السياسي والتنمية ودور مصر في قيادة المنطقة".

وأكد رئيس حزب "العدالة والحرية" محمد مرسي التنسيق بين الحزب الجديد وجماعة الإخوان إلا أنه أشار إلى استقلاليته عن الجماعة.

وفي السياق ذاته، قال عصام العريان الذي تولى منصب نائب رئيس الحزب إن "أي حزب يغفل التنسيق مع الجماعة بامتدادها الزماني والجغرافي وعمق المجتمع يهدر فرصة كبيرة".

من جانبه، أعرب نائب رئيس تحرير صحيفة الأهرام فتحي محمود عن اعتقاده بأن جماعة الأخوان تستطيع أن تحظى بنسبة تصل إلى نحو 40 في المئة من مقاعد مجلس الشعب.

وأضاف لقناة الحرة أن " التنظيم السياسي الوحيد الذي له جذور قوية في المجتمع هو الإخوان والسلفيين الذين أعلنوا تأييدهم للجماعة" مشيرا إلى أن توقيت الانتخابات أيضا يلعب مهما للجماعة.

وأعرب نائب رئيس تحرير صحيفة الأهرام فتحي محمود عن اعتقاده بأن جماعة الأخوان المسلمين ستسلك الخيار ذاته الذي اتبعته في الانتخابات النقابية إذ لم تكن تتنافس في هذه الانتخابات على منصب النقيب.

وأضاف أنه خلال عملية الانتخابات على المستوى السياسي، ستحاول الجماعة الحصول على النسبة الكبيرة التي تمكنهم من السيطرة على القرار.

XS
SM
MD
LG