Accessibility links

إلغاء مراسم التوقيع على مبادرة الخليج الخاصة بإنهاء النزاع في اليمن


أكد الأمين العام لدول مجلس التعاون الخليجي إلغاء مراسم التوقيع على المبادرة الخليجية لإنهاء النزاع في اليمن والذي كان مقررا في وقت لاحق الأحد في الرياض.

من جهتها اتهمت المعارضة اليمنية من جديد الرئيس علي عبد الله صالح بإفشال المبادرة الخليجية وقال محمد الصبري المتحدث باسم اللجنة التحضيرية في اليمن للحوار الوطني في تصريح لـ"راديو سوا" إن "اجتماع الرياض الأحد لا معنى له بعد فشل المبادرة الخليجية".

وأشار محمد الصبري إلى أن الشعب اليمني ليس لديه الآن سوى مواصلة مسيراته السلمية إلى أن يرحل علي عبد الله صالح عن السلطة.

وقال الصبري إن اللجنة التحضيرية ستصدر بيانا الأحد للتعبير عن تقديرها للجهود التي بذلتها دول التعاون الخليجي.

وقد قال الدكتور محمد السعدي الأمين العام المساعد لحزب التجمع لـ"راديو سوا" إن المعارضة تحمّل صالح مسؤولية ما يجري. وأضاف "المعني في إفشالها هو رئيس الجمهورية حيث أن المبادرة قبلت كما قدمها الإخوان الخليجيون واشتركوا ألا يزاد فيها حرف أو كلمة. وفي وقت التوقيع رفض رئيس الجمهورية أن يوقع."

فشل المبادرة الخليجية

وقد اتهمت المعارضة اليمنية الرئيس علي عبد الله صالح بإفشال مبادرة مجلس التعاون الخليجي التي كان متوقعا توقيعها الأحد في الرياض للخروج من الأزمة عبر انتقال سلمي للسلطة.

وقال محمد الصبري أحد مسؤولي اللقاء المشترك المعارض لوكالة الصحافة الفرنسية "غادر الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني مساء السبت دون توقيع" المبادرة.

وأضاف "ليس هناك دعوة" إلى الرياض وقال إنه تم عقد أربع جلسات من أجل إقناع صالح وكان يطرح شروطا جديدة في كل مرة.

وأكد الصبري أن اللقاء المشترك سيصدر بيانا الأحد يعبر عن "تقديره للإخوة في مجلس التعاون جهودهم ويحمل السلطة وأركانها وفي مقدمتهم الرئيس مسؤولية ما سيترتب على إفشال هذه الجهود".

وتابع "سنطالب الأشقاء برفع الغطاء عن هذا النظام والتصرف بما يحترم الشعب اليمني ويعيد الأمر كله إليه لاتخاذ قراره".

وكان الزياني قد وصل السبت إلى صنعاء لدعوة ممثلي السلطة والمعارضة إلى توقيع الاتفاق في الرياض بحضور وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي.

ووضعت دول الخليج القلقة من استمرار الأزمة في اليمن منذ يناير/كانون الثاني، خطة تتضمن مشاركة المعارضة في حكومة مصالحة وطنية مقابل استقالة صالح بعد شهر من ذلك.

وأكد صالح للأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني أنه لن يوقع بنفسه الاتفاق الذي وضعته الدول الخليجية وأنه سيكلف أحد مستشاريه القيام بذلك، وفق مصدر اطلع على المشاورات.

وتستمر التظاهرات المطالبة بتنحي صالح منذ نهاية يناير/كانون الثاني، وأسفرت عن مقتل أكثر من 145 شخصا.

مقتل ثلاثة جنود وإصابة اثنين

وأعلن مسؤول يمني محلي أن مسلحين من تنظيم القاعدة شنوا هجوما في زنجبار كبرى مدن محافظة أبين، ظهر الأحد أدى إلى مقتل ثلاثة جنود وإصابة اثنين اخرين.

وأضاف أن المهاجمين الذين كانوا يستقلون سيارة "استخدموا قذائف هاون ومدافع رشاشة". وتتمتع القاعدة بوجود في محافظة أبين.

وأضاف مصدر محلي أن المسلحين لاذوا بالفرار بعد تنفيذ هجومهِم مشيرا إلى أن تنظيم القاعدة يقف وراء تلك العملية.
XS
SM
MD
LG