Accessibility links

عمال مصر يحتفلون بعيدهم في ميدان التحرير وسط إجراءات أمنية


نظم المصريون الأحد مسيرات احتفالا بعيد العمال في ميدان التحرير بالعاصمة القاهرة وسط وجود أمني، مجددين مطالبهم بتحسين أوضاعهم.

ونظم حوالي 500 من العاملين بمراكز المعلومات بوزارة التنمية المحلية بمختلف محافظات الجمهورية مسيرة بميدان التحرير للمطالبة بتثبيت العمالة المؤقتة وزيادة رواتبهم.

وقال العاملون إن مسيرتهم تأتى امتدادا لشهور من الاعتصامات أمام مجلس الوزراء ووزارة التنمية المحلية وترجع إلى ما قبل ثورة 25 يناير، في إشارة إلى المماطلة من قبل الدولة حيث يتم تجديد عقود الموظفين بمبلغ 150 جنيها للمؤهل العالي و99 جنيها للمؤهل المتوسط، وطالبوا إما بتعيينهم أو تسريحهم، حسب ما نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وفى الجانب الآخر عند مدخل شارع طلعت حرب، وقفت مجموعة كبيرة من المتظاهرين المنتمين إلى الحزب الشيوعي بالأعلام الحمراء معلنين عن انطلاق العمل الحزبي بعد سنوات طويلة من العمل غير المعلن تعود إلى عام 1929، كما ذكر معتز الحفناوى عضو المكتب السياسي للحزب الذي أكد أن أعضاء الحزب قرروا عودتهم إلى الشارع وتواجدهم، معلنا اعتراضهم على قانون الأحزاب الجديد، ومشيرا إلى أن الحزب سوف يعلن نشاطه بشكل رسمي خلال شهور قليلة.

بدوره، قال صلاح عدلي سكرتير الحزب والمتحدث الرسمي باسمه إن الحزب قام بعقد ثلاثة مؤتمرات بشكل سرى منذ تأسيسه عام 1975، أما هذا المؤتمر فيعقد علنا في الشارع، وأكد رفضه للشروط التي حددها قانون الأحزاب المتعلقة بعدد الأفراد والتمويل المالي، مشددا على أن تلك الشروط لا تتلاءم مع الأحزاب التي تقام للدفاع عن حقوق البسطاء.

وفى وسط الميدان، تجمعت مجموعات كبيرة من العمال مرددين هتافات تنادى بمطالب العمال، بينها "عاش نضال العمال ضد سلطة رأس المال" و"عاش نضال الشيوعيين عمال وفلاحين".

وأمام مبنى الجامعة الأميركية ومجمع التحرير، بدأت مجموعة كبيرة من العمال في نصب المسرح الذي سيشهد الحفلة الغنائية التي ستقام مساء الأحد بالميدان بمناسبة الاحتفال بعيد العمال.

من جهته، أعرب المجلس الأعلى للقوات المسلحة عن أمنياته بعودة عجلة الإنتاج في مصر حتى تتمكن البلاد وشعب مصر العظيم من الانطلاق نحو غد مشرق يتناسب مع "مصر الثورة" وتحقيق طموحاته وآماله.

XS
SM
MD
LG