Accessibility links

بان كي مون ينتظر إيضاحات حول الاتفاق بين فتح وحماس


أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة مارتن نيسيركي الأحد أن الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون يتابع بـ"اهتمام" اتفاق المصالحة بين الفلسطينيين الذين أعلن عنه الأربعاء ولكنه ينتظر لمعرفة التفاصيل عنه.

وقال إن بان كي مون بحث السبت هذا الاتفاق مع وزير الدفاع الإسرائيلي أيهود باراك الذي أعرب عن قلقه من احتمال مشاركة حركة حماس في حكومة وحدة وطنية فلسطينية مقبلة.

وأضاف: "في ما يتعلق بالوحدة الفلسطينية، أخذ الأمين العام علما باهتمام التفاهم بين حركتي فتح وحماس الذي أعلن عنه في القاهرة".

وأشار المتحدث إلى أن بان "أوضح أن الأمم المتحدة ستدرس الاتفاق بدقة بعد حصولها على تفاصيله" وأخذت علما بالقلق الذي عبرت عنه إسرائيل.

وأوضح نيسيركي أن الأمين العام للأمم المتحدة "أشار إلى ضرورة حصول تقدم نحو وحدة الفلسطينيين في إطار السلطة الفلسطينية بقيادة الرئيس محمود عباس والتعهدات التي قطتها منظمة التحرير الفلسطينية".

وقال أيضا إن بان "أشاد بالجهود التي تبذل في هذا الخصوص بما في ذلك المساهمة المهمة من قبل مصر" وذكر بان أية "مصالحة" يجب أن تعطي دفعا "للسلام والأمن وعدم العنف".

وأبلغ باراك السبت بان كي مون بقلق بلاده من اتفاق المصالحة بين السلطة الفلسطينية وحركة حماس.

وقال باراك للامين العام في محادثة هاتفية إن "حماس منظمة إرهابية تطلق القذائف والصواريخ على إسرائيل".

وقال باراك "نتوقع من قادة العالم اجمع وخصوصا من قادة الأمم المتحدة أن يشترطوا مقابل التعاون مع حكومة الوحدة الفلسطينية - إذا رأت النور - الالتزام بشروط اللجنة الرباعية الدولية" للسلام في الشرق الأوسط.

وبعد أكثر من عام ونصف عام من المفاوضات، اتفقت فتح وحماس على نحو مفاجئ الأربعاء في القاهرة على تشكيل حكومة انتقالية تضم شخصيات مستقلة تمهيدا لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية متزامنة خلال عام.

ووقع الاتفاق الجديد بالأحرف الأولى عزام الأحمد عن حركة فتح، وموسى أبو مرزوق، نائب مشعل، عن حماس.

خالد مشعل يصل القاهرة للتوقيع على الاتفاقية

من جانب آخر، وصل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل إلى القاهرة الأحد تمهيداً للتوقيع على اتفاق المصالحة مع حركة فتح برعاية مصرية حسب ما أعلنت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية.

وكانت مصر قد دعت زعماء الفصائل الفلسطينية ومن بينهم مشعل إلى حفل التوقيع على الاتفاق الأربعاء المقبل في القاهرة.

وهذه أول زيارة يقوم بها مشعل المقيم في دمشق للقاهرة منذ الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير/ شباط الماضي.

ويدعو اتفاق المصالحة الذي وقع عليه مسؤولون كبار من فتح وحماس بالأحرف الأولى في القاهرة الأسبوع الماضي إلى تشكيل حكومة وحدة تدير الضفة الغربية وقطاع غزة وتعد لإجراء انتخابات عامة خلال عام.

مصر تعتزم فتح الحدود مع عزة بشكل دائم

في سياق آخر، أعلنت مصر عزمها على فتح حدودها مع قطاع غزة بشكل دائم لتخفيف معاناة الفلسطينيين تحت الحصار الإسرائيلي، وأن الآليات الخاصة بتنفيذ هذا القرار تخضع للدراسة في الوقت الراهن، وفقا لما أعلنته المتحدثة باسم وزارة الخارجية المصرية منحة باخوم.

ودأبت مصر في عهد الرئيس السابق على فتح المعبر الحدودي بشكل متقطع للسماح بدخول الغذاء والدواء أو لعبور الأفراد وأغلبهم من طالبي العلاج أو المسافرين للدراسة.

ويرى مراقبون أن فتح المعبر مع غزة على نحو دائم مبادرة علامة أخرى على التغيير في السياسة المصرية بعد الثورة.

XS
SM
MD
LG