Accessibility links

أنباء عن "دفن" جثة بن لادن في البحر وتأكيدات على مراعاة الشريعة الإسلامية


قال مسؤولون أميركيون يوم الاثنين إن جثة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن الموجودة لدي السلطات الأميركية تم التعامل معها وفقا للعادات والتقاليد والشعائر الإسلامية، وفقا لما نقلته شبكة فوكس نيوز الأميركية عن هؤلاء المسؤولين الذين لم تسمهم.

وأكد أحد المسؤولين أن "التعامل مع جثة بن لادن تم بالفعل وفقا للشريعة الإسلامية بمعنى أن يتم دفنه في غضون 24 ساعة".

وبدورها قالت وكالة أنباء أسوشييتدبرس إن جثة بن لادن تم إلقاؤها في البحر بعد نحو ساعتين على خطاب أوباما مع مراعاة الشريعة والتقاليد الإسلامية في ذلك.

وأضافت أن "العثور على دولة تقبل بدفن أكثر الإرهابيين المطلوبين في العالم سوف يكون صعبا ومن ثم فقد قررت الولايات المتحدة دفنه في البحر".

وتأتي هذه التصريحات بعد إعلان الرئيس أوباما عن مقتل بن لادن وذلك في خطاب وجهه للشعب الأميركي شدد فيه على أن الولايات المتحدة "لم ولن تكون في حرب مع الإسلام".

وقال أوباما إن "بن لادن ليس زعيما إسلاميا بل هو قاتل، قام بقتل الكثير من المسلمين في مختلف البلدان بما في ذلك الولايات المتحدة ".

ترحيب الجالية المسلمة

ومن ناحيتها أعربت إحدى اكبر منظمات المسلمين في الولايات المتحدة اليوم الاثنين عن فرحتها لمقتل أسامة بن لادن معتبرة أن خطرا كان يتهدد البلاد قد زال.

وقال مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية "كير" في بيان له إنه " كما سبق وأعلنا مرارا منذ اعتداءات سبتمبر/أيلول، فإن بن لادن لم يكن أبدا ممثلا للمسلمين ولا للإسلام ونحن ننضم اليوم إلى مواطنينا للإشادة بالإعلان عن تصفية العقل المدبر للقاعدة أسامة بن لادن باعتباره خطرا تهدد بلادنا والعالم".

وأشار المجلس إلى أن "بن لادن بالإضافة إلى قتله آلاف الأميركيين، تسبب مع القاعدة في مقتل عدد لا يحصى من المسلمين في العالم بأسره".

وكان أسامة بن لادن قد قتل مع ثلاثة أشخاص آخرين في ساعة مبكرة من صباح اليوم الاثنين في عملية كومندوس استهدفت مقر إقامته على بعد 50 كيلومترا شمالي العاصمة الباكستانية إسلام آباد، وفق ما أعلنه مسؤولون أميركيون.

تفاصيل العملية

وقال هؤلاء إن القوات الأميركية الخاصة التي نفذت العملية خاضت تبادلا لإطلاق النار في بعد إنزالها بمروحية في مقر اختباء بن لادن.

وأضافوا أن العملية استمرت 40 دقيقة وقتل خلالها بن لادن ورجلان آخران وإمراة كان رجل يختبىء خلفها، بحسب المسؤولين الذي رفضوا الكشف عن هوياتهم.

وقالوا إن العملية شهدت كذلك إصابة سيدتين بجروح خلال إطلاق النار الذي وقع في المجمع الذي يؤوي العديد من النساء والأطفال الآخرين.

وأوضح المسؤولون أن بن لادن قتل برصاصة مباشرة في الرأس من جانب عناصر الكومندوس الذين لم يصب منهم احد في العملية التي وصفها المسؤولون بأنها "كانت بالغة الخطورة".

وقالوا إنه من المعتقد أن بن لادن كان موجودا في هذا المجمع منذ شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

XS
SM
MD
LG