Accessibility links

إصابة لاجئين مصريين في قصف لميناء مصراتة وقوات القذافي تحاول استعادة المدينة من أيدي الثوار


نفذت قوات تابعة لقوات الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي قصفا لمدينة مصراتة كما حاولت دبابات حكومية دخول المدينة من منفذها الجنوبي الغربي إلا أن قوات المعارضة المسلحة المسيطرة على المدينة تصدت لها ومنعت تقدمها، حسبما قالت مصادر من الثوار اليوم الاثنين.

وأضافت المصادر أن القصف الذي نفذته قوات القذافي قد أسفر عن مقتل ستة اشخاص على الأقل خلال الليل مشيرا إلى أن "دبابات القذافي تحاول دخول المدينة من الغيران"، وهي إحدى ضواحي مصراتة قرب المطار والتي تركزت فيها المعارك في الأيام الماضية.

وقال مصدر آخر من الثوار إن "أربع أو خمس دبابات على الأقل" كانت تختبىء حتى الآن في المطار.

وذكر شهود عيان أن عدة انفجارات قد دوت في مدينة مصراتة وضواحيها كما تم سماع إطلاق نار متقطع من رشاشات ثقيلة.

إصابة لاجئين مصريين

وأفاد مصدر طبي في المدينة أن "هناك ستة قتلى وعشرات الجرحى"، إلا أنه لم يحدد عدد المدنيين أو العسكريين الذين قتلوا.

وكان ميناء مصراتة الذي يعد المنفذ الوحيد لنقل المساعدات الإنسانية والأسلحة إلى هذه المدينة، قد تعرض لقصف عنيف من قبل قوات القذافي أمس الأحد قتل خلاله اثنان من الثوار، بحسب شهود عيان.

وأفادت مصادر طبية عن إصابة نيجيريين ومصريين بجروح بالغة بعد أن تصادف وجودهم ضمن مئات اللاجئين الأفارقة في مخيم قرب الميناء لدى تعرضه للقصف.

وقال مصدر طبي إنه "لا توجد معلومات كافية حتى الآن عن اللاجئين" معربا عن تخوفه من أن يكون عدد الضحايا أكبر.

وأكد المصدر أن المستشفى الرئيسي في مدينة مصراتة لم يعد قادرا على استقبال ضحايا.

وقال طبيب غربي في المستشفى إن "هناك سبعة اسرة في قسم العناية الفائقة الذي استقبل ثمانية أشخاص أحدهم لم نتمكن من تركيب جهاز تنفس له ويتناوب الممرضون لجعله يتنفس يدويا" مشيرا إلى أنه "إذا وصل جريح آخر مصاب بجروح بالغة فسيموت" لعدم وجود أماكن في هذا القسم.

وكانت حكومة القذافي قد دعت يوم الجمعة "كافة المجموعات المسلحة في مصراتة إلى إلقاء السلاح مقابل العفو"، مشيرة إلى أن هذه المهلة تنتهي يوم الثلاثاء، كما هددت بضرب السفن التي ستدخل ميناء مصراتة.

يذكر أن سفنا تابعة لحلف شمال الأطلسي كانت قد أزالت يومي الجمعة والسبت ألغاما زرعتها القوات الموالية للقذافي قبالة ميناء مصراتة مما أعاق رسو سفن تنقل مساعدات إنسانية فيها قبل ضمان أمن المنطقة.

إلا أن الثوار قالوا إن ألغاما ما تزال موجودة اليوم الاثنين في المياه قبالة سواحل مصراتة.

XS
SM
MD
LG