Accessibility links

قوات الأمن السورية تواصل حملة الاعتقالات فيما تتواصل الاحتجاجات


شنت قوات الأمن السورية الاثنين حملة اعتقالات جديدة وأمهلت الأشخاص الذين قاموا بـ"أفعال مخالفة للقانون" 15 يوما من اجل تسليم أنفسهم في وقت دعا المعارضون إلى القيام بتظاهرات "للتضامن" مع مدينة درعا المحاصرة التي تبعد 100 كلم جنوب دمشق .

وقد أعلنت منظمات حقوقية الاثنين أن قوات الأمن اعتقلت الأحد اثنين من المحامين في حمص والرقة بالإضافة إلى العديد من الأشخاص في ريف ادلب.

واستنكر المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان الاعتقالات "ارتفاع وتيرة الاعتقال التعسفي لتشمل شريحة واسعة من الحقوقيين والسياسيين والناشطين المدنيين والمواطنين المسالمين بعد رفع حالة الطوارىء".

وطالبت "بالإفراج الفوري عن كافة المعتقلين نتيجة الحراك الشعبي الأخير ووقف كل أشكال الاعتقال التعسفي والعشوائي". كما أعلن المرصد أن الأجهزة الأمنية في سراقب بريف ادلب اعتقلت 28 مواطنا معظمهم من الناشطين وتضمن البيان أسماء المعتقلين.

وفي وقت تتواصل فيه موجة الاحتجاجات غير المسبوقة ضد نظام الرئيس بشار الأسد دون كلل على الرغم من مرور شهرين ونصف على انطلاقتها، قال وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه لإذاعة أوروبا1 الاثنين ان نظام الرئيس السوري بشار الأسد "سيسقط" إذا واصل قمعه العنيف للمتظاهرين.

اعتقالات في عدة مدن

نقلت الأنباء عن الناشط الحقوقي السوري مصطفى أوسو أن قوات الأمن السورية مدعومة بوحدات من الجيش نفذت فجر الاثنين حملات مداهمة واعتقالات طالت العشرات من السوريين، وتركزت في بلدات ومدن صغيرة في محافظة ريف دمشق خاصة في الزبداني ودوما بالإضافة إلى مدينتي الرقة وإدلب شمال سوريا.

وبحسب موقع المعارضة "ثورة سوريا2011 " فان قوات الأمن السورية دخلت فجر الاثنين الى كفر نبول الواقعة على بعد 320 كلم شمال دمشق وفتشت المنازل واعتقلت 26 شخصا.

وأمس الأحد شنت قوات الأمن السورية حملة اعتقالات في عدد من المدن السورية وخصوصا في درعا ودوما واللاذقية والقامشلي واعتقلت 365 شخصا على الأقل، حسبما أفاد ناشط رفض الكشف عن هويته.

ونقلت وسائل الإعلام الرسمية السورية عن متحدث عسكري قوله انه تم اعتقال "499 شخصا من المجاميع الإرهابية في درعا"، مشيرا إلى "مقتل عسكريين اثنين وعنصر امني بالإضافة إلى 10 إرهابيين".

ومنذ بدء حركة الاحتجاجات، يتهم النظام "العصابات الاجرامية المسلحة " أو "مجاميع إرهابية" بالتسبب في أعمال العنف في سوريا.

من جانبها، دعت وزارة الداخلية السبت "من غرر بهم وشاركوا او قاموا بأفعال يعاقب عليها القانون من حمل للسلاح أو إخلال بالأمن او الأداء ببيانات مضللة، المبادرة إلى تسليم أنفسهم وأسلحتهم إلى السلطات المختصة."

كما دعتهم إلى "الإعلام عن المخربين والإرهابيين وأماكن وجود الأسلحة"، مشيرة إلى انه "سيصار إلى إعفائهم من العقاب والتبعات القانونية وعدم ملاحقتهم وذلك اعتبارا من تاريخ اليوم وحتى الخامس عشر من مايو/أيار الحالي".

دعوة للتعبئة

في نفس الوقت، دعا موقع "ثورة سوريا2011 " إلى التعبئة منتصف كل يوم في كل المدن السورية تضامنا مع مدينة درعا و"كل المدن المحاصرة"، وأضاف "نقول لهذا النظام بان محكمة الشعب ستحاكمكم."

وأعلن معارضون وناشطون آخرون عن تنظيم مظاهرات جديدة الاثنين في نواحي دمشق للتضامن خصوصا مع مدينة درعا الواقعة على بعد 100 كلم إلى الجنوب من دمشق.

كما دعو إلى تعبئة الثلاثاء في بانياس والأربعاء في حمص وتلبيسه وتل كلخ على الحدود مع لبنان. ويأمل المحتجون تنظيم اعتصام ليلي الخميس في جميع المدن السورية.

درعا محاصرة منذ أسبوع

ويذكر أن درعا محاصرة منذ نحو أسبوع بعد دخول الجيش السوري اليها معززا بالدبابات والمدرعات من اجل قمع حركة الاحتجاجات التي انطلقت في الخامس عشر من مارس/آذار الماضي.

وقال الناشط الحقوقي عبد الله ابا زيد الأحد أن "عناصر الأمن مدعومين بدبابات ومدرعات تقوم بالتنقل من حي إلى آخر، ويدخلون البيوت ويعتقلون في كل مرة شخصا او شخصين".

وقال وسام تعريف مدير منظمة إنسان الحقوقية انه "تم تأكيد اعتقال 2130 شخصا منذ 15 مارس/آذار لكن هذا العدد يمكن أن يتجاوز خمسة آلاف."

وبحسب المنظمة تم اعتقال ثلاثة مصريين وسبعة لبنانيين وثلاثة أوروبيين وجزائري غالبيتهم صحافيون دخلوا الأراضي السورية من دون إذن عمل.

وأضافت انه منذ بداية الانتفاضة قتل 607 أشخاص بينهم 451 في درعا والقرى المحيطة بها.

جوبيه يحذر من عمليات القمع

وقال وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه الاثنين ان نظام الرئيس السوري بشار الأسد "سيسقط" اذا واصل قمعه العنيف للمتظاهرين.

وقال الوزير الفرنسي لإذاعة أوروبا -1 " إذا استمر النظام السوري على هذا النهج فانه سيسقط يوما ما لكنه سيسقط".

وأضاف "اليوم هناك تطلع كبير للحرية والديموقراطية. يجب أن يأخذ ذلك في الاعتبار. قمع هذه التطلعات بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين غير مقبول ايا كان البلد الذي يقوم بذلك".

وفي النمسا، أعلن وزير الخارجية تأييد بلاده لفرض عقوبات على النظام السوري في حال واصل إطلاق النيران على المتظاهرين.

وقال إن من الخطأ تماما إلغاء حالة الطوارئ والسماح للتظاهرات في سوريا وتطلق النار على المتظاهرين .

ودعا إلى فتح الحوار مع المعارضة والى تنفيذ الإصلاحات وليس الإعلان عن العزم على تنفيذها فحسب وحذر من احتمال فرض العقوبات الدولية اذا استمر النظام في سياسته الحالية.

نداء إلى سينمائيي العالم

وجه سينمائيون سوريون نداء إلى سينمائيي العالم والبلدان العربية للمساهمة في كشف حقيقة عمليات القتل في سوريا وشجبه وبإعلان التضامن مع شعب سوريا ومع طموحه بالعدالة والحرية والمساواة.

وقد وقع البيان الذي نشر عبر الإنترنت 800 سينمائي عربي وأجنبي بينهم أسامة محمد ومحمد خان ونبيل عيوش وخالد أبو النجا والفرنسي جان لوك غودار والإيراني محسن مخملباف والمخرجة الإيرانية سميرة مخملباف.

هذا وقد طالبت قناة "الجزيرة" الفضائية القطرية السلطات السورية الاثنين بمعلومات "فورية" حول مصير صحافية من طاقمها فقد أثرها منذ وصولها إلى دمشق ظهر الجمعة الماضي.

وأكدت القناة في بيان أن "دوروثي بارفاز- 39 عاما غادرت قطر متجهة إلى سوريا الجمعة الماضي لتغطية الإحداث هناك، لكن الاتصال معها فقد ما أن غادرت طائرة الخطوط القطرية في مطار دمشق".

وأضافت أن "بارفاز التي تحمل الجنسيات الأميركية والكندية والإيرانية التحقت بالجزيرة العام الماضي."
XS
SM
MD
LG