Accessibility links

إثيوبيا تؤجل التصديق على الاتفاقية الإطارية لحين انتخاب حكومة مصرية


أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي مليس زيناوي الاثنين تأجيل بلاده التصديق على الاتفاقية الإطارية الشاملة الخاصة بحصص تقاسم مياه النيل لحين انتخاب برلمان ورئيس جديدين في مصر، والموافقة على تشكيل لجنة خبراء إثيوبية مصرية سودانية وأجنبية لبحث مشروع سد الألفية، لتعديل وتلافي أي أضرار قد يسببها.

وقال زيناوي "إننا نؤمن بأن هذا السد يعود بالخير على إثيوبيا والدول المجاورة مصر والسودان ولكننا كي يطمئن الشعب المصري، قبلنا بمحض إرادتنا واحتراما لمشاعر هذا الشعب واحتراما لثورته، أن نتخذ هذا الموقف في انتظار مصر حتى تكون لديها حكومة منتخبة من الشعب وتشكيل هذه اللجنة للنظر في موضوع السد"، وفقا لما نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط.

جاء ذلك خلال لقاء زيناوى الاثنين مع وفد الدبلوماسية الشعبية المصرية الذي يقوم حاليا بزيارة لإثيوبيا.

وعبر الرئيس الإثيوبي جيرما ولد جيورجيوس الأحد عن ترحيبه بالوفد المصري الذي يزور بلاده حاليا، مؤكدا ثقته من أن هذه الزيارة ستعزز العلاقات بين البلدين المرتبطين بنهر النيل.

وقال جورجيوس في كلمة له خلال حفل عشاء أقيم على شرف وفد الدبلوماسية الشعبية المصرية الذي يضم 48 عضوا " إننا نتفق جميعا على أن النيل مصدر حيوي للحياة والتنمية والأمن، ولجهود الحد من الفقر وتحقيق السلام بين كل الدول المتشاطئة."

وأضاف الرئيس الإثيوبي أن الإخفاق السابق في التعاون بين الجانبين أدى إلى عدم تنمية مواردنا من هذا النهر كما يجب، إلا أن الدول عملت لـ10 سنوات للتوصل إلى اتفاق "متعدد الأطراف يستند إلى مبادئ الاستخدام العادل والمعقول للمياه مع الالتزام بعدم التسبب في أضرار لأي دولة."

وأوضح أن الاتفاقية الإطارية الشاملة فتحت أخيرا للتوقيع قبل عام تقريبا وأن ست دول وقعتها حتى الآن، آملا أن تنضم الدول الأخرى إليها، ومشيرا إلى أن بلاده تسعى جاهدة إلى اجتثاث الفقر والتعامل مع تغير المناخ والجفاف المتكرر والتدهور البيئي والمجاعة التي ابتليت بها هذه البلاد منذ أجيال كثيرة.

وأشار إلى أن "سد الألفية" سيحدث تحولا في الاقتصاد عبر توفير الطاقة الرخيصة المستدامة وحشد موارد التنمية على مستوى أوسع نطاقا، يسمح بتصدير الطاقة الصديقة للبيئة إلى جيراننا وكل دول حوض الأخرى. بالإضافة إلى مزايا أخرى تتضمن حل مشاكل تراكم الطمي في السودان ومصر، وحماية السودان من الفيضانات الكارثية مع ضمان تدفق مستمر ومستدام للمياه، وزيادة كمية المياه من خلال خفضه لمعدل التبخر.

XS
SM
MD
LG