Accessibility links

تعزيز الإجراءات الأمنية في مصر بعد مقتل بن لادن وتباين الآراء حول مستقبل القاعدة


عززت السلطات المصرية من إجراءات الأمن في مطار القاهرة الدولي بالنسبة للمسافرين وبخاصة المتجهين إلى الولايات المتحدة تحسبا لأية عمليات انتقامية يقوم بها تنظيم القاعدة بعد اغتيال أسامة بن لادن، فضلا عن تعزيز تواجد الشرطة حول محيط السفارتين الأميركية والبريطانية في العاصمة المصرية.

وأكد نائب رئيس تحرير جريدة الأخبار جمال حسين في حوار تلفزيوني أنه تم تكثيف الاستعدادات الأمنية وتشديد الحراسات حول الأفواج السياحية في كافة المناطق السياحية خاصة في الأقصر وأسوان وشرم الشيخ.

وتباينت آراء المسؤولين والمحللين في مصر حول مصير التنظيم بعد مقتل زعيمه على يد قوات أميركية خاصة في باكستان.

فمن جانبه، أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية والمرشح لانتخابات الرئاسة المصرية عمرو موسى أن "الموقف العربي الجماعي ليس مؤيدا لتنظيم القاعدة أو أي عنف ضد المدنين"، وذلك في تصريحات له الاثنين خلال مؤتمر صحافي مع وزير الخارجية البريطانية وليام هيغ الذي أجرى مشاورات مع المسؤولين المصريين.

وصرح القيادي في جماعة الإخوان المسلمون محمد حبيب قائلا: " لا ندري هل نصدق الخبر أم لا ولكن نؤكد على إنه إذا كان يجاهد في سبيل طرد المحتلين المستعمرين لأرض العربة والإسلام فهذا أمر لا يستطيع أن ينكره أحد".

ورأى القيادي في جماعة الجهاد الإسلامي عبود الزمر أن مقتل بن لادن "لن يحل المشكلة" مؤكدا ضرورة انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان والعراق.

من جانبه، رأى محامي الجماعات الإسلامية منتصر الزيات في لقاء مع "راديو سوا" أن مقتل بن لادن يشكل ضربة قوية للقاعدة لكنها غير قاضية، موضحا أنها "ستواصل رسالتها ولن يكون غياب بن لادن عائقا لها".

كما رأى مساعد وزير الخارجية الأسبق والمرشح لانتخابات الرئاسة المصرية عبد الله الأشعل في لقاء مع "راديو سوا" إن عملية اغتيال بن لادن ينحصر تأثيرها على الولايات المتحدة لأن ثورات المنطقة أفقدت القاعدة قوة خطابها.

وأضاف أن "الأثر السياسي الوحيد سيكون من صالح أوباما فقط أما اغتيال أحد قيادات التنظيم فلن يؤثر تأثيرا مباشرا عليه" وإن كان سيتأثر معنويا بمقتل زعيمه الروحي.

وأشار الأشعل إلى أن الثورات العربية "قللت من أهمية القاعدة" وأن الشعوب تنتهج طريقا للتعامل مع الغرب يختلف عن تنظيم القاعدة كما تتبع "طريقة هادئة لبناء دولها على أسس ديموقراطية".

كما اعتبر المدير التنفيذي للمركز الدولي للدراسات المستقبلية والإستراتيجية في مصر عادل سليمان أن مقتل بن لادن هو تغير نوعي كبير في مسار تنظيم القاعدة واحتمالاتها المستقبلية نظرا لأن بن لادن كان يعد الرمز الكبير لكل أذرع تنظيم القاعدة التي تحمل هذا الفكر.

وأشار إلى أن فكر القاعدة لن ينهار فجأة بمقتل بن لادن لكنه قد يشهد انحسارا تدريجيا خصوصا في ظل عدم خروج رمز آخر لتنظيم القاعدة في المستقبل القريب على الأقل.

أما المتخصص في الشؤون الآسيوية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية بشير عبد الفتاح فقد شكك في صحة الخبر لأن "الرجل الثاني في التنظيم أيمن الظواهري لم يخرج ببيان يؤكد مقتله" مشيرا أنها ضربة قوية للتنظيم في حال تأكد الخبر.

XS
SM
MD
LG