Accessibility links

مصر تطلب رسميا استعادة "رأس نفرتيتي" من ألمانيا


أعلن زاهي حواس وزير الدولة لشؤون الآثار يوم الثلاثاء أن مصر ستقوم بإرسال خطاب رسمي عن طريق الخارجية المصرية إلى الحكومة الألمانية للمطالبة بإعادة تمثال رأس نفرتيتي إلى مصر.

وقال حواس خلال جولة له مع الصحافيين في المتحف المصري الكبير الذي تقوم مصر ببنائه بالقرب من الأهرامات إن الخطاب سيتم إرساله في الأسبوع المقبل مرفقا بكل الدلائل التي تشير إلى خروج التمثال الذي يبلغ عمره أكثر من 3400 عام بصورة ملتوية من مصر وغير شرعية.

وأضاف حواس أن المطالبة بإعادة التمثال بدأت بعد أن تأكدت اللجنة القانونية من صحة الموقف المصري إلا أن ثورة 25 يناير أوقفت متابعة القضية.

وأشار إلى أن العالم الألماني لودفيغ بروكهارت الذي عثر على التمثال عام 1912 في تل العمارنة بالقرب من مدينة المنيا (200 كيلومتر جنوب القاهرة) قام بتهريب التمثال بعد أن وضع عليه الكثير من الوحول كي يهربه إلى ألمانيا بعد أن عرف القيمة الفنية والتاريخية الحقيقية للتمثال الذي لا يقدر بثمن .

وكان حواس خلال توليه منصب الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية الذي كان يتبع وزارة الثقافة المصرية قبل تشكيل وزارة خاصة بالآثار قد أشار قبل انطلاق الثورة بيوم واحد إلى أن "مصر طلبت رسميا من ألمانيا إعادة تمثال الملكة نفرتيتي زوجة فرعون التوحيد اخناتون والذي عثر عليه فريق ألماني للتنقيب عن الآثار في مصر في عام 1912 وقام بنقله خارج مصر".

ويأتي طلب مصر استعادة تمثال رأس نفرتيتى فى إطار مساع من القاهرة لاسترداد جميع القطع الأثرية والفنية المصرية التي خرجت من البلاد بشكل غير قانونى، وخاصة القطع الأثرية الفريدة والمتميزة.
XS
SM
MD
LG