Accessibility links

logo-print

واشنطن تبدي انزعاجها وتصف ما تقوم به السلطات في درعا بأنها اجراءات همجية



عبرت وزارة الخارجية الاميركية يوم الثلاثاء عن انزعاجها للتقارير الخاصة بالعملية العسكرية السورية في درعا بما في ذلك استخدام الدبابات والاعتقالات التعسفية للشبان ووصفت هذه الاعمال بانها "اجراءات همجية."
وقال مارك تونر المتحدث باسم الخارجية الاميركية للصحفيين "إنها بصراحة اجراءات همجية ترقى إلى كونها عقابا جماعيا في حق مدنيين ابرياء.

قطر تعارض تبني عقوبات أوروبية ضد دمشق

من ناحية أخرى، أبدى رئيس وزراء قطر الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني معارضته الثلاثاء تبني عقوبات اوروبية ضد دمشق، وأعرب عن أمله في "حل سوري" للازمة في هذا البلد، وذلك في ختام لقاء مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في باريس.
وقال الشيخ حمد في تصريح صحافي "نأمل في أن يتوصل المسؤولون السوريون والرئيس السوري تحديدا إلى ايجاد حل سوري للمشاكل الراهنة في هذا البلد ... ونأمل في حل سريع".
وأضاف أن "الوضع في سوريا بالغ الاهمية بالنسبة إلى قطر والمنطقة والاستقرار الاقليمي". وقال إن "ما نأمله هو حل سوري يرضي الشعب السوري ويلبي مطالبه، ولم نفقد الامل في هذا الحل".
ورفض الشيخ حمد اجراء أي مقارنة بين الوضعين الليبي والسوري، معلنا معارضته أي تدخل عسكري ضد نظام الرئيس بشار الاسد.
وأعلن وزير الخارجية الفرنسية الان جوبيه الثلاثاء أن فرنسا تأمل في ادراج اسم الرئيس السوري على لائحة الاشخاص الذين تستهدفهم العقوبات الاوروبية التي يجري تحضيرها ضد نظامه.
من جهة أخرى، ايد رئيس الوزراء القطري الفكرة التي طرحتها فرنسا بعقد "مؤتمر لاصدقاء ليبيا" يمهد للمرحلة السياسية الانتقالية، وقال "نؤيد فكرة مماثلة. نحن في صدد دراسة جدول أعمال هذا الاجتماع".
وقطر عضو في "مجموعة الاتصال" حول ليبيا.
وأعلن ساركوزي في حديث تنشره مجلة اكسبرس الاربعاء أن فرنسا ستقترح "في الاسابيع المقبلة" تنظيم "مؤتمر لاصدقاء ليبيا" بغية التحضير للمرحلة الانتقالية السياسية في هذا البلد.

انتشار القوات السورية في بانياس

وفيما يتعلق بالوضع الداخلي، سيطرت قوات الامن السورية على مركز لمتظاهرين مناوئين للرئيس بشار الأسد في مدينة بانياس. وقال انس الشغري أحد المشاركين في التظاهرة ان تلك القوات انتشرت في السوق الرئيسي واغلقت قوات المدخل الشمالي فيما اغلقت قوات الامن المدخل الجنوبي .كما تعرض مسلحون للمتظاهرين من الجهة الشرقية.
وفي تصريح لـ "راديوسوا"، أكدت الناشطة الحقوقية السورية مرح بقاعي إصرار المتظاهرين مواصلة مسيرتهم رغم قمع قوات الأمن:

" الجميع مصر على متابعة المسيرة، أنا أقولها دائما لاخواني وأخواتي الأحرار في سوريا، نصف ثورة أخطر بكثير من ألا ثورة، هذه الثورة يجب أن تستمر، يجب أن تسير قدما لأن أي تراجع سيكون مقتلا للثورة أولا وللثوار ثانيا. نحن في خضم هذا التقدم، نجد هذا القمع الشديد، فما بالك إذا تراجعوا عن موقفهم، وهم لن يتراجعوا تحت أي ضغط، لن يتراجعوا لسبب واحد لأنهم يؤمنون بأنهم يستحقون الحرية وسيستعيدون حريتهم".
XS
SM
MD
LG