Accessibility links

logo-print

الأزهر يقول إن مقتل بن لادن لن يقضي على الإرهاب ويطالب بوضع حد لازدواجية المعايير


قال الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف اليوم الثلاثاء إن مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن لن يقضي على الإرهاب النابع أصلا من ممارسات إسرائيل التعسفية، حسب قوله.

وشدد الإمام الأكبر في تصريحات للصحافيين عقب اجتماع عقده مع وفد من جماعة الإخوان المسلمين برئاسة المرشد العام محمد بديع بمقر مشيخة الأزهر، مشددا على أن حل المشاكل في العالم يتمثل في إقامة العدل وعدم الكيل بمكيالين كما يفعل الغرب في بعض القضايا، حسبما قال.

وأوضح أن "الأزهر بفكره المعتدل هو الوعاء الذي يضم كل العاملين في حقل الدعوة الإسلامية،" مطالبا جميع التيارات الإسلامية بالمشاركة في المؤتمر الذي يعقده الأزهر تحت عنوان "نحو مستقبل مصر" لوضع "خطاب ديني معتدل يعمل على لمّ شمل المسلمين في العالم".

وأضاف أنه اتفق مع المرشد العام للإخوان المسلمين على "استثمار القواسم المشتركة بينهما من أجل نشر الدعوة الصحيحة لمواجهة الفكر المتشدد."
وأشار الإمام الأكبر إلى وجود قواسم مشتركة تجمع بين الأزهر والإخوان المسلمين لتوحيد وتجديد الخطاب الإسلامي ونشر الفكر المعتدل المتسامح الذي يمثله الأزهر، ووقف الفتاوى المتشددة والبحث عن تأسيس خطاب إسلامي، يحظى بالاحترام المتبادل من الجميع، بالإضافة إلى العمل على إنهاء المذهبية ودعاوى التكفير والبدع التي تنتهجها بعض التيارات والحركات الإسلامية.

XS
SM
MD
LG