Accessibility links

logo-print

أوكامبو يقول إنه يملك أدلة دامغة على ارتكاب جرائم ضد الانسانية في ليبيا


اعلن مدعي المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو-أوكامبو الثلاثاء لوكالة الصحافة الفرنسية أن المحكمة لديها "ادلة دامغة" على أن جرائم ضد الانسانية قد ارتكبت في ليبيا وستصدر المحكمة قريبا مذكرات توقيف بحق خمسة اشخاص.

وفي مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية في نيويورك حيث سيبلغ الاربعاء مجلس الامن الدولي بالتقدم الذي حققه التحقيق في ليبيا، قال مورينو-اوكامبو "نعم، لدينا ادلة دامغة ضد ليبيا".

وأضاف "سنعرض قريبا الحالات الاولى. يتعلق الامر بشخص إلى خمسة أشخاص" ولكنه لم يعط اية تفاصيل حول اسمائهم. وأوضح "نواصل جمع الادلة بشأنهم".

وقال أيضا "لدينا ادلة على شن هجمات واسعة ومنتظمة ضد مدنيين" متحدثا عن "اعتقالات جماعية وعن حالات تعذيب في ليبيا".

وأضاف "خلال بضعة اسابيع، سنقدم الادلة أمام القضاة" موضحا "قد يقبلونها أو يرفضونها أو يطلبون مزيدا من الادلة". وأوضح "لكن أعتقد أن لدي ما يكفي من الادلة".

وكان المدعي العام قد أعلن في الثالث من مايو/أيار فتح تحقيق حول ارتكاب جرائم ضد الانسانية في ليبيا يستهدف خصوصا العقيد معمر القذافي وثلاثة من ابنائه.

ويطال التحقيق ايضا اربعة مسؤولين كبار آخرين من بينهم وزير الخارجية موسى كوسا ورئيس الوزراء السابق ابو زيد دورده.

وأشار المدعي العام ايضا إلى أنه يملك ادلة على استعمال قنابل انشطارية ضد المدنيين.

وقال "لدينا معلومات ايضا حول عمليات اغتصاب ولكن لسنا متأكدين من الحصول على مزيد من الادلة بشأن هذه المسألة. ايضا ونحن نواصل التحقيق".

أما بالنسبة للمتمردين، فقد أشار مورينو-اوكامبو إلى أنه يملك معلومات جدية تتعلق باعتداءت استهدفت في بنغازي افارقة يشتبه بانهم مرتزقة لحساب نظام القذافي.

XS
SM
MD
LG