Accessibility links

توقعات بإنشاء صندوق لدعم الثوار وفرنسا تنفي الرغبة في قتل القذافي


نفت فرنسا اليوم الأربعاء أن تكون هناك رغبة من قوات حلف شمال الأطلسي في قتل الزعيم الليبي معمر القذافي، وذلك في وقت تحدثت فيه مصادر إيطالية عن عزم روما وواشنطن إنشاء صندوق لتمويل المعارضة في ليبيا بعد أن طلب الثوار مليارين أو ثلاثة مليارات دولار.

وقال وزير الخارجية الفرنسية آلان جوبيه إن هدف التدخل العسكري الدولي في ليبيا "ليس قتل القذافي بل إضعاف آلة القمع التي يستخدمها لوقف غارات حلف شمال الأطلسي".

وأضاف جوبيه في تصريحات لقناة "فرانس 24" أن "الهدف ليس قتل القذافي بل حرمانه من الوسائل التي تسمح له بمواصلة قمعه للشعب الليبي، والسماح لليبيين بأن ينجحوا في التخلص منه" عبر تنحيه.

واعتبر أن مقتل نجل الزعيم الليبي قبل أيام في قصف لحلف شمال الأطلسي يدخل في إطار "الأضرار الجانبية" للعمليات العسكرية في ليبيا مؤكدا أن الحلف "يقصف أهدافا عسكرية في طرابلس".

وتابع جوبيه قائلا إنه "من غير الوارد أن نتورط في ليبيا، ويجب أن ينتهي التدخل العسكري هناك في أسرع وقت ممكن".

وأضاف أنه "بعد سبعة أسابيع من بدء العمليات العسكرية لا يمكننا التحدث عن مأزق، ولكني آمل ألا يطول أمد النزاع أكثر من بضعة أسابيع أو بضعة اشهر كحد أقصى، لكن يظل من السابق لآوانه التحدث عن مأزق" لقوات الأطلسي في ليبيا.

وقال إن حلف الأطلسي يواصل توجيه ضربات تهدف إلى زعزعة قدرات القذافي العسكرية مع البحث في نفس الوقت عن سبيل للتوصل إلى حل سياسي للأزمة مشيرا إلى أن الحلف "سيواصل ضرباته إلى حين القضاء على قدرة القمع التي تستخدمها قوات القذافي".

"وقف زائف لإطلاق النار"

ورفض الوزير الفرنسي فكرة التوصل إلى "وقف اطلاق نار زائف قد يؤدي إلى تقسيم ليبيا" مشيرا إلى أن بلاده "ستواصل ممارسة الضغوط وستسعى كذلك إلى ايجاد السبل للتوصل إلى وقف فعلي لاطلاق النار وليس إلى وقف زائف كما يقترح القذافي يقضي بتجميد المواقع وبالتالي إلى المجازفة بتقسيم ليبيا بين الشرق والغرب".

وأكد أن "وقفا حقيقيا لإطلاق النار يجب ان يترجم بانسحاب قوات القذافي من المدن التي احتلتها".

وردا على سؤال عن مكان وزمان انعقاد "مؤتمر أصدقاء ليبيا" الذي اقترحه أمس الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، قال جوبيه إن "المؤتمر يظل موضع نقاش ونأمل أن يتم عقده في الأسابيع القادمة".

ومن المتوقع أن يكون هذا المؤتمر المقترح أحد ثلاثة ملفات سيتم بحثها يوم غد الخميس في روما خلال اجتماع وزاري لمجموعة الاتصال حول ليبيا.

وقال جوبيه إن الهدف الأول للاجتماع هو وضع آلية لتمويل المجلس الوطني الانتقالي لاسيما في ظل وجود أرصدة ليبية مجمدة، والهدف الثاني هو تنسيق الاتصالات التي يجريها موفدون من طرابلس.

تمويل المعارضة

ومن ناحيتها ذكرت صحيفة "ال سولي 24 اوري" الإيطالية الاقتصادية اليوم الأربعاء أن إيطاليا والولايات المتحدة قد تنشئ صندوقا لتمويل المعارضة في ليبيا بعد ان طلب الثوار مليارين او ثلاثة مليارات دولار.

وقالت الصحيفة إن ايطاليا وضعت خطة "ستكون تحت إشراف ومراقبة أميركا لكن إدارتها ستعهد إلى مسؤولين في النظام المصرفي الإيطالي".

وأوضحت أن "الصندوق سيتضمن أرصدة مجمدة لنظام القذافي وفقا لقرارات الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي، على أن يتم تحويل إيرادات هذه الودائع التي ستشمل الايرادات النفطية من شرق ليبيا، إلى الثوار".

وقالت الصحيفة إن "الولايات المتحدة وايطاليا أول بلدين مستعدين للقيام بهذه الخطوة" مشيرة إلى أن رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلوسكوني سيناقش هذا الموضوع خلال لقاء الخميس في روما مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون.

XS
SM
MD
LG