Accessibility links

عرض فني راقص يعكس أثار الحرب في مهرجان رام الله


قدمت فرقة "سرية رام الله الأولى" عرضها الجديد "ساندويشة لبنة" على خشبة مسرح وسينماتك القصبة ضمن فعاليات مهرجان رام الله للرقص المعاصر.

وتعكس مسرحية "ساندويشة لبنة" معاناة سكان مناطق النزاعات ومن ضمنها الأراضي الفلسطينية من الجوع.

وقد استلهمت فرقة سرية رام الله الأولى العرض من نص الكاتب الفلسطيني إبراهيم جابر، وفيه حوار بين طفلتين قتلتا في الحرب ووضعتا في ثلاجة الموتى.

ويدور حوارُهما بعد الموت حول جوعهما ونهمِهما بسندويشة لبنة على الرغم مما وصل إلى بلادهنّ من مساعدات دولية ، تبيّن انها لا تلب أمس احتياجات أهل هذا البلد.

وأظهر العرض الذي امتد أربعين دقيقة على وقع مقطوعات وأغاني متعددة ، صندوقَ مساعدات من وكالة التنمية الأميركية والهلال الأحمر والصليب الأحمر إلا أن ما بداخله كان حذاء وربطة عنق وبنطال سانتكلوز وهى أشياء لا تسدّ رمق إنسان جائع يبحث عن شيء يأكله.

وعن ذلك قالت الراقصة سلمي عطايا إحدى بطلات العرض لمراسلة "راديو سوا" نجود القاسم في رام الله إن "الرقصات تعبر عن الألم والجوع وعن وصول مساعدات لا نستفيد منها، نريد التعبير بطريقة فنية رفضنا لهذه المساعدات التي لا نستفيد منها، كما أننا نقدم بطريقة إنسانية ما يتعرض له الناس وقت الحروب".

وتضيف الممثلة أمل الخطيب مصممة المسرحية أن العرض لا يقصد فقط ما يحدث في الأراضي الفلسطينية وإنما يشمل كل الدول والشعوب التي تعاني من ويلات الحروب.

وهذه هي المرة الثانية التي يعرض فيها "سندويشة لبنة "بعد أن تم عرضه بنجاح فى بيروت.

وبعد ردود الفعل الايجابية على العرض تستعد فرقة سرية رام الله الأولى لجولة من العروض في عدد من الدول العربية والأجنبية منها سويسرا النرويج والمغرب.
XS
SM
MD
LG