Accessibility links

رايس تؤكد على اهمية محاسبة المسؤولين عن الهجمات واسعة النطاق ضد الشعب الليبي


أكدت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة سوزان رايس أن إحالة قرار مجلس الأمن رقم 1970 المرتبط بالوضع في ليبيا إلى المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، هو أمر يعكس الأهمية التي يوليها المجتمع الدولي لضمان محاسبة المسؤولين عن الهجمات الواسعة النطاق ضد الشعب الليبي.

وقالت رايس في جلسة لمجلس الأمن الدولي حول ليبيا والمحكمة الجنائية الدولية: "لقد أبرز المدعي العام الإجراءات الخطيرة التي اعتمدتها الحكومة الليبية وقوات الأمن التابعة لها، بما في ذلك الممارسات التي ارتكبتها قوات القذافي ضد المدنيين، فضلا عن تقارير التعذيب والاغتصاب والترحيل وحالات الاختفاء القسري واستخدام القنابل العنقودية والأسلحة الثقيلة ضد أهداف مدنية في المناطق الحضرية المزدحمة إضافة الى منع وصول الإمدادات الإنسانية".

واعتبرت أن كل هذا يؤكد خطورة ما نشهده اليوم في ليبيا. وأشارت إلى أن التقارير الجديدة تجعل من الواضح أن نظام القذافي يستمر في استهداف المدنيين مباشرة. لذلك هناك حاجة إلى تطبيق العدالة والمساءلة. ومن المهم أن يبقى المجتمع الدولي متحدا في التزامه حماية المدنيين والمناطق المدنية المأهولة المعرضة لأي هجوم وإنهاء العنف ضد الشعب الليبي، والدفاع عن الحقوق العالمية التي نتشاطرها جميعا.وأكدت رايس أن حكومة الولايات المتحدة ترحب بهذه الإجراءات السريعة والشاملة. وأضافت: نحن ندعم المدعي العام إزاء تقديم طلب للحصول على مذكرة توقيف في الأسابيع المقبلة. إن شبح الملاحقة القضائية للمحكمة الجنائية الدولية مهم، وينبغي أن نحذر مرة أخرى المحيطين بالقذافي من مخاطر استمرار تهديدهم السكان.

وتابعت رايس: "غدا، سوف تجتمع الدول الأعضاء في الامم المتحدة في روما لبحث سبل دعم العملية السياسية التي من شأنها تعزيز حقوق وتطلعات الشعب الليبي. وقد تم تقديم عدة مقترحات لحل الأزمة. نحن مستمرون في بحث هذه المسائل وغيرها من الحلول المحتملة مع حلفائنا وشركائنا ، بما في ذلك مبعوث الأمم المتحدة الخاص".

واختتمت كلمتها: "نحن نعتقد أنه في إمكانية الشعب الليبي الانتصار. ونحن نعتقد أنهم يستحقون نيل دعمنا من أجل الحرية والديموقراطية والكرامة في بلدهم. ينبغي علينا أن نحميهم من القمع الوحشي".
XS
SM
MD
LG