Accessibility links

logo-print

إصابة العشرات في القاهرة في اشتباك بين مؤيدي مبارك ومعارضيه


جرح عشرات الأشحاص مساء الأربعاء وسط القاهرة خلال مصادمات وقعت بين مؤيدين للرئيس المصري السابق حسني مبارك ومعارضين له، حسب ما أفاد مسؤول في قوات الأمن.

وتجمع مئات من أنصار الرئيس السابق خارج مبنى التلفزيون العام وسط المدينة بمناسبة بلوغ مبارك عمر الـ83 عاما الأربعاء وللاحتجاج على الدعوات التي تطلق لملاحقته قضائيا.

وبعد أن أكدوا أن مبارك رمز ويستحق الاحترام، أثار المتظاهرون غضب المعارضين لمبارك الذي كانوا في المكان ويؤيدون إعدامه على دوره في قتل متظاهرين معارضين لنظامه، حسب ما أوضح المسؤول الأمني.

واندلعت مصادمات بين الفريقين اللذين تراشقا بالحجارة قبل أن يتدخل الجيش ويفرض الأمن. وتوقفت حركة المرور خلال المصادمات.

أموال البلاد المهربة

وقد صرح وزير العدل المستشار محمد الجندي بأنه وفقا لاتفاقية الشفافية والمحاسبة التي وقعت عليها مصر فإن أموال البلاد المهربة إلى الخارج ستعود بكاملها، ماعدا المصروفات الإدارية، التي يتم تحصيلها وفقا لمعايير البنوك.

وقال الجندي لصحيفة الأهرام القومية إن اللجنة الخاصة المكلفة باسترداد الأموال برئاسة رئيس جهاز الكسب غير المشروع ستسافر إلى واشنطن قريبا من أجل هذا الشأن.

وفي ما يتعلق ببعض المسؤولين الهاربين إلى خارج مصر، أكد وزير العدل أنه تم ملاحقة هذه الرموز عبر الشرطة الدولية.

لجنة الحوار الوطني

هذا وقد عقدت لجنة الحوار الوطني في مصر أولى جلساتها الأربعاء لبحث الموضوعات المدرجة في جدول أعمالها، وأبرزها الديموقراطية وحقوق الإنسان.

ويقول مراسل "راديو سوا" في القاهرة بهاء الدين عبد الله إن المشاركين عكفوا على دراسة المحاور الخمسة للحوار وهي الديموقراطية وحقوق الإنسان والتنمية الاقتصادية والتنمية الاجتماعية والبشرية وحوار الأديان وعلاقات مصر الخارجية بعد ثورة 25 يناير/كانون الثاني.

وأكد أعضاء اللجنة أن الانسحاب من الحوار لن يفيد أي طرف خاصة وأنه يبحث عن صياغة لمستقبل مصر من خلال حوار يشارك فيها جميع أطياف المجتمع المصري.
XS
SM
MD
LG