Accessibility links

واشنطن ترفض الحكم على اتفاق المصالحة الفلسطينية قبل التعرف على تفاصيله


أعلنت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون يوم الخميس أن الولايات المتحدة "تنتظر رؤية التفاصيل" قبل أن تحكم على اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس الفلسطينيتين.

وقالت كلينتون في مؤتمر صحافي على هامش اجتماع مجموعة الاتصال حول ليبيا الذي انعقد في روما، إن واشنطن "لا تستطيع دعم حكومة تضم حماس إلا في حال تبنت الأخيرة مبادىء اللجنة الرباعية وهي الاعتراف بإسرائيل ووقف العنف واحترام اتفاقات السلام".

وأضافت كلينتون أن هناك العديد من الإجراءات التي يجب تحقيقها في اتفاق المصالحة، الذي وقعته جميع الفصائل الفلسطينية بوساطة مصرية.

وقالت الوزيرة الأميركية "إننا سنقوم بتقييم ما يعني هذا الاتفاق بعناية لأن هناك العديد من المعاني المختلفة سواء أكان ذلك على الأوراق أم على الأرض".

وأوضحت أن الاحترام المتناهي لمبادىء اللجنة الرباعية المؤلفة من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا، هو "شرط لقبول حكومة مع وجود حماس كمحاور مقبول"، محذرة من أن حماس سبق وأن رفضت هذا الأمر كشرط مسبق.

ويقضي اتفاق المصالحة الذي وقعته الفصائل الفلسطينية بوساطة مصرية بتشكيل حكومة تكنوقراط تتولى إدارة الشؤون الداخلية الفلسطينية وإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية وانتخابات للمجلس الوطني الفلسطيني بعد عام من إعلانه.

وبمقتضى الاتفاق، تبقى الملفات السياسية وخصوصا عملية السلام من اختصاص منظمة التحرير الفلسطينية غير أنه ينص في الوقت ذاته على تشكيل قيادة موحدة من رئيس وأعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير إضافة إلى الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية من اجل التشاور حول القضايا السياسية.

XS
SM
MD
LG