Accessibility links

logo-print

تركيا تعمل على إعداد خارطة طريق تتعلق بالوضع في ليبيا بالتشاور مع الحلفاء والأطراف الليبية


أوضح وزير الخارجية التركية أحمد داود أوغلو في تصريحات نسبت إليه يوم الخميس قائلا إن خطة لوقف إطلاق النار في ليبيا التي اقترحتها أنقرة شملت فترة تنفيذ مدتها سبعة أيام قبل أن تبدأ مرحلة انتقال سياسي.
وقال للصحافيين: "تركيا تعمل على إعداد خارطة طريق بالتشاور مع حلفائنا والأطراف في ليبيا".

وقال: "ما نعنيه هو وقف إطلاق النار بالكامل وسحب كل الجيوش من المدن ودخول الإمدادات الإنسانية بالكامل. ما نراه هو أن كل هذه الأهداف يجب أن تتحقق في غضون سبعة أيام. ومن أجل تنفيذ وقف إطلاق نار حقيقي يجب أن نضع هذه الآليات في مكانها".

وكان وزير الخارجية الايطالية فرانكو فراتيني قد قال في وقت سابق في مؤتمر صحافي في أعقاب اجتماع للتحالف الذي يدعمه حلف شمال الأطلسي ضد الزعيم الليبي معمر القذافي إن تركيا دعت إلى وقف إطلاق النار في ليبيا في غضون سبعة أيام.

الاجتماع القادم في دولة الإمارات

هذا، وقال الشيخ عبد الله بن زايد وزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة يوم الخميس إن الدول المشاركة في الائتلاف المناهض للقذافي ستعقد اجتماعيها التاليين في الإمارات العربية المتحدة وتركيا.

وأبلغ الشيخ عبد الله الصحافيين في روما عقب الاجتماع الثالث لما يُسمى بمجموعة الاتصال الخاصة بليبيا أن الاجتماع القادم سيعقد في دولة الإمارات العربية المتحدة يعقبه اجتماع في تركيا في النصف الثاني من يونيو/ حزيران. وقال إن المواعيد المحددة للاجتماعين لم تتقرر بعد.

الوضع في مدينة درنة

من جانب آخر، دعا المجلس المحلي في مدينة درنة الليبية التي يسيطر عليها الثوار إلى التظاهر يوم غد الجمعة لتكريم من سقطوا في المواجهات مع قوات القذافي.

وكان المجلس قد ناقش في اجتماع عقده اليوم آليات تأمين رواتب العاملين الأجانب في المدينة، بحسب علي مويسري المنسق الإعلامي للمجلس المحلي في درنة الذي قال لـ"راديو سوا": "اليوم تحديدا وقعنا العديد من القرارات الخاصة باستقبال مواد غذائية وسلع حياتية ضرورية في هذه المدينة وعالجنا قضية المرتبات المتأخرة لبعض العاملين في الشركات الأجنبية تحديدا الذين كان لديهم مشاكل في هذا الجانب، اليوم حلت مشاكلهم، لذلك نقوم بالاستعدادات ليوم جمعة حاشد، حيث تستقبل درنة بإذن الله يوم الجمعة والمناطق المحيطة بها (جمعة الصمود مع الشهداء) بأذن الله".

وأكد المويسري أن أوضاع سكان المدينة مستقرة وقال: "بتنظيم من المجلس الوطني بدرنة أصبحت الأمور أكثر طبيعية وأصبحت الأمور وكأن الاستقرار يعزز هذه المدينة، يعززها بقدرة أبنائها على التحمل وقدرة أبنائها على مجابهة الصعاب رغم قلة الموارد في المدينة، ولكن تم التغلب على الكثير من الصعاب وتم تذليل مشاكل كثيرة بحمد الله في هذه المدينة والحمد لله. نحن نعيش عيشة طبيعية وننتظر الفرج وننتظر النصر الكبير بتحرير ليبيا بالكامل بأذن الله".

إعادة إعمار ليبيا

على صعيد آخر، قال وزير الخارجية الألمانية غيدو فسترفيلي في روما الخميس إنه يبدو واضحا تماما أن الحل العسكري في ليبيا له "حدوده"، مقترحا مساعدة ألمانية في إعادة بناء هذا البلد.

وقال فسترفيلي للصحافيين على هامش اجتماع لمجموعة الاتصال حول ليبيا "يبدو من الواضح تماما بأن الحل العسكري له حدوده وإنه لا يمكن التوصل إلى حل دائم ومقنع إلا من خلال عملية سياسية" عبر ثلاثة محاور: الدستور والاستفتاء ثم الانتخابات.

وأضاف فسترفيلي أن المجلس الوطني الانتقالي الذي التقى بعدد من أعضائه في روما يشاطره هذا الرأي.
وأكد أن ألمانيا تدفع بقوة باتجاه هذه العملية السياسية رغم علمها بإمكانية إطالة أمد العملية العسكرية.

وقال: "لكي يكون كل شيء واضحا، هناك مسؤول عن هذه المعارك هو الدكتاتور معمر القذافي الذي يجب أن يرحل".

ولم تصوت ألمانيا على قرار مجلس الأمن الدولي الذي أعطى الضوء الأخضر للعملية العسكرية التي يشنها حلف الأطلسي في ليبيا. وتعرضت لانتقادات كثيرة بسبب موقفها هذا.

تجميد أموال التلفزيون الليبي

هذا، وقد أضافت وزارة الخزانة الأميركية اسم تلفزيون الجماهيرية الليبية الرسمي على قائمة العقوبات المفروضة على نظام القذافي إضافة إلى مؤسستين أخريين إحداهما في لندن والأخرى في الجزائر. وقالت الوزارة إنه سيتم تجميد أموال التلفزيون الليبي الرسمي ومنع الأميركيين من التعامل معه. وقال المسؤول في الوزارة آدم شوبين إن الأمم المتحدة والمجتمع الدولي جمدا أصول الحكومة الليبية لمنع نظام القذافي من إراقة المزيد من دماء أبناء شعبه.

XS
SM
MD
LG