Accessibility links

logo-print

هنية يحذر من عقبات تنفيذ المصالحة الفلسطينية ونتانياهو يجدد الدعوة للمفاوضات


قال رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة إسماعيل هنية إن طريق تطبيق اتفاقية المصالحة على أرض الواقع مزروع بالألغام، مشددا على ضرورة عدم التنسيق الأمني مع إسرائيل.

فيما دعا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية زكريا الآغا إلى ضرورة عدم تضخيم ما يشاع من توتر بين حركتي فتح وحماس بعد الاتفاق، مشيرا إلى أن كل الأطراف مصممة على المضي قدما في تنفيذ الاتفاق.

وأوضح الآغا لـ"راديو سوا" أن الحقيقة هي أن "الكل يعترف بأن هناك مشاكل في الطريق، والطريق ليس معبدا بالورود، وإنما فيه مشاكل كثيرة، لكن الكل مصمم على تخطي هذه الصعاب وأي عقبات يمكن أن تعترض هذا الطريق، لأن الهدف واحد ووحيد وهو إعادة الوحدة إلى الشعب الفلسطيني".

وفي سياق متصل، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اثر لقائه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في باريس الخميس أن السلام بين إسرائيل والفلسطينيين لن يتحقق إلا عبر المفاوضات.

وأفاد مراسل "راديو سوا" عزيز روحانا في باريس بأن رئيس الحكومة الإسرائيلية لم يستطع إقناع الرئيس الفرنسي بالتخلي عن فكرة الاعتراف بدولة فلسطينية تعلن من جانب واحد خارج إطار المفاوضات.

في حين أصرّ ساركوزي على أن حكومته ستتحمل مسؤوليتها تجاه الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وفشل نتانياهو في دفع ساركوزي إلى التراجع عن الترحيب باتفاق المصالحة بين الفصائل الفلسطينية والذي يرى فيه فرصة للسلام، بينما يعتبره نتانياهو "ضربة قاسية للسلام ونصر للإرهاب."

من جهتها، قالت الخارجية الأميركية إن المحادثات التي سيجريها نتانياهو خلال زيارته إلى واشنطن المقررة في الـ20 من الشهر الجاري، ستتركز حول مستقبل عملية السلام في الشرق الأوسط في ضوء المصالحة التي تمت بين حركتي فتح وحماس.

XS
SM
MD
LG