Accessibility links

logo-print

وثائق في مقر بن لادن تكشف عن خطط لهجمات ضد مدن أميركية


عثرت مجموعة الكوماندس التي اقتحمت مقر زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وقتلته الأحد الماضي في باكستان، على وثائق ومعلومات كشفت عن مخططات لتنفيذ عمليات داخل الأراضي الأميركية، منها مهاجمة شبكة النقل والسكك الحديدية، تتزامن مع الذكرى العاشرة لهجمات سبتمبر/أيلول 2001.

وأصدرت وزارة الأمن الداخلي الأميركية مساء الخميس بيانا تحدثت فيه عن وجود تلك الخطة، فيما قال مسؤولون إن الأدلة حول تلك المخططات وجدت في أقراص مدمجة وأوراق تم جمعها منزل بن لادن، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأشارت التحذيرات الخاصة بالأمن الداخلي إلى أن عناصر القاعدة درسوا في فبراير/شباط 2010 إمكانية تنفيذ عمليات تستهدف قطارات في الولايات المتحدة بوضع حواجز على شبكة سكك الحديد تعرقل عملها، ولم يوضح البيان المناطق أو الشبكات المستهدفة بهذه الهجمات.

وتوضح الوثائق التي عُثر عليها في مسكن بن لادن إلى أن القاعدة كانت تعتزم مهاجمة مدن أميركية كبرى، مثل لوس أنجلوس وشيكاغو ونيويورك والعاصمة واشنطن، على أن تحصل الهجمات في مناسبات محددة، منها عيد الاستقلال في الرابع من يوليو/تموز، ويوم افتتاح الأعمال السنوية للأمم المتحدة.

وأكد الناطق باسم وزارة الأمن الداخلي ماتيو شاندلر ثقته وتفاؤله بأن المعلومات المتوفرة لا تدل بالضرورة على وجود خطر وشيك على الأمن الأميركي، بقوله إن ما توصل إليه المحققون يقوم على "تقارير أولية" قد تكون مضللة أو جرى صرف النظر عنها في وقت لاحق.

من جانبه، أعلن مسؤول إدارة سلامة النقل جون بستول الأربعاء أمام الكونغرس "نحن في فترة تكثر فيها الأمور الغامضة،" مؤكدا "بدون الدخول في التفاصيل ليس هناك في الوقت الراهن خطرا محدقا على شبكة النقل العمومي".

وفي السياق ذاته، رأى خبراء أن العثور على 10 أقراص صلبة وخمسة أجهزة كمبيوتر وما يزيد على 100 وحدة تخزين بيانات مختلفة، قد توفر معلومات حاسمة تؤدي إلى الكشف عن عناصر من تنظيم القاعدة، وأخرى عن اعتداءات سبتمبر.

وصرح رئيس المركز الوطني لمكافحة الإرهاب مايكل ليتر لإذاعة NPR العامة بأن الأولوية ستعطى "لتحديد المخاطر الراهنة" ورصد عناصر أخرى من التنظيم.

وكانت صحيفة واشنطن بوست قد قالت إن عملاء لوكالة المخابرات المركزية الأميركية (CIA) كانوا يراقبون مقر إقامة بن لادن من بيت آمن في أبوت أباد.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين قولهم إنه تم استخدام هذه المجموعة من العملاء لجمع معلومات دقيقة قادت إلى تنفيذ العملية التي انتهت بمقتل بن لادن.

واعتمدت عناصر المخابرات على مخبرين محليين ومصادر أخرى لتحديد طريقة عيش المقيمين في الفيلا المحاطة بأسوار عالية والتي كان يقيم فيها سرا بن لادن، بحسب الصحيفة.

XS
SM
MD
LG